غارات إسرائيلية بسوريا بعد إسقاط «درون» إيرانية… ما نعرفه إلى الآن

13

ارتفعت صفارات الإنذار من مرتفعات الجولان اليوم (السبت)، بعد إعلان الجيش الإسرائيلي أنه أسقط طائرة إيرانية دون طيار انطلقت من سوريا، ليشن بعدها موجة من الغارات الجوية على أهداف سورية عدة.

ويعد ذلك أخطر تصعيد يشمل إسرائيل وإيران وسوريا منذ بدء الحرب السورية قبل نحو ثمانية أعوام.

فكيف كانت البداية، وما سبب هذا الهجوم؟

– «درون» إيرانية فوق إسرائيل

أفاد الجيش الإسرائيلي في بيان بأنه اعترض طائرة إيرانية من دون طيار انطلقت من سوريا وتسللت إلى إسرائيل. فبعد رصد أنظمة الدفاع الجوي الإسرائيلي الطائرة الإيرانية، تم وضعها فورا تحت المراقبة لتقوم باعتراضها وهي في مرحلة مبكرة.

– الرد الإسرائيلي

بعد أن رصد الجيش الإسرائيلي الطائرة الإيرانية وتأكد أنها انطلقت من سوريا، ردت قوات الدفاع الإسرائيلية عبر قصف أهداف إيرانية في وسط سوريا.

وأعلن النظام السوري تصدي أنظمة دفاعه الجوي لضربات إسرائيلية في ريف دمشق، هي الثانية من نوعها اليوم بعد استهداف قاعدة عسكرية في وسط سوريا فجرا.

وأفاد مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن لوكالة «الصحافة الفرنسية» بأن القصف الإسرائيلي استهدف «قواعد للدفاع الجوي السوري موجودة في منطقة جبلية على الحدود الإدارية بين ريف دمشق ومحافظة درعا» في جنوب البلاد.

استهدفت إسرائيل 12 هدفًا منهم 3 بطاريات دفاع جوي سورية و4 أهداف تابعة لإيران في سوريا، وفقا للمتحدث الرسمي باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي.

– سقوط الطائرة الإسرائيلية

خلال الهجوم الإسرائيلي على مواقع إيرانية في سوريا، تم إطلاق صواريخ مضادة للطائرات باتجاه إسرائيل، حيث أكد الجيش الإسرائيلي أن طائرة حربية إسرائيلية تعرضت لإطلاق نار من الدفاعات الجوية السورية وتحطمت قبل فجر اليوم قرب الحدود السورية، وأن الطيارين الاثنين اللذين كانا على متنها قفزا بالمظلة.

والمقاتلة من طراز إف 16 تحطمت في الجانب الإسرائيلي، تحديدا في منطقة متسبيه هاردوف بالجليل.

– الخسائر البشرية والمادية

أعلنت إسرائيل أن طياريها تمكنا من النجاة، غير أن واحد منهما في حالة حرجة. وذكرت مصادر إسرائيلية أن الطيارين استطاعا الوصول بالطائرة إلى الأجواء الإسرائيلية وقاموا بتفعيل نظام القفز الطارئ ونزلوا بالمظلات في الأراضي الإسرائيلية ونقلوا لتلقي العلاج في أحد المشافي.

وأفادت مصادر إعلامية سوريا بأن ثلاثة قتلى من النظام السوري سقطوا جراء القصف الجوي الذي استهدف مطار التيفور العسكري في محافظة حمص وسط سوريا، كما تم تدمير مستودع ذخيرة وسيارة.

ويعتبر مطار «تي فور» العسكري من أهم المطارات العسكرية السورية ويبعد نحو 50 كلم شرق مدينة حمص، ويعد نقطة ارتكاز وقاعدة أساسية للنظام السوري والقوات الحليفة له، حيث يقوم بدور الإسناد وتقديم الدعم والعتاد للقوات التي تقاتل في محافظات دير الزور وريف حماة وحلب.

– تحذير إسرائيلي

حذرت إسرائيل من أن إيران وسوريا «تلعبان بالنار» في حين أنها لا تسعى إلى التصعيد، مؤكدة أنها تبقى على استعداد لكل الاحتمالات بعد تصعيد مفاجئ بينها وبين سوريا.

وقال أدرعي إن الجيش «يتحرك بتصميم ضد محاولة الاعتداء الإيرانية والسورية وخرق السيادة الإسرائيلية».

وأضاف أن «جيش الدفاع موجود في حالة جاهزية لمختلف السيناريوهات وسيواصل التحرك وفق الحاجة».

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن السفير الإسرائيلي لدى موسكو هاري كورين قوله اليوم، إن على وحدات «حزب الله» اللبنانية المدعومة من إيران والمقاتلين الشيعة الانسحاب فورا من منطقة خفض التصعيد في جنوب سوريا.

ونقلت الوكالة عن كورين قوله: «نفضل التحدث عن تنفيذ الاتفاقات المختلفة بشأن مناطق خفض التصعيد، وفي حالتنا هذه، في الجنوب على الحدود مع إسرائيل».

المصدر: الشرق الأوسط