غارات اسرائيلية على مواقع ايرانية وسورية في حماة وطرطوس

23

استهدفت صواريخ إسرائيلية مساء الثلاثاء، مواقع عسكرية سورية وإيرانية في محافظتي حماة وطرطوس.

وقالت الوكالة العربية السورية للأنباء إن منظومات الدفاع الجوي تصدت لهجوم إسرائيلي بطائرات تسللت على علو منخفض من غرب بيروت واتجهت شمالا مستهدفة بعض المواقع العسكرية بمحافظتي طرطوس وحماة، وقد تم التعامل مع الصواريخ “وإسقاط بعضها وإرغام الطائرات المهاجمة على الفرار”.

وأضافت الوكالة أن “وسائل الدفاع الجوي تمكنت من إسقاط 5 صواريخ أطلقتها القوات الإسرائيلية في أجواء ريف حماة”.

ولم يصدر حتى الآن أي تعليق إسرائيلي رسمي على الحادث.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قال أنه رصد دوي انفجارات عنيفة هزت منطقة مصياف، في القطاع الغربي من ريف حماة، مضيفا انها ناجمة عن استهداف صاروخي لجبال مصياف، على الطريق الواصل بين مدينة مصياف ومنطقة وادي العيون.

وقال المرصد ان انفجارين عنيفين كذلك هزا مساء الثلاثاء، منطقة بانياس في ريف طرطوس غربي سوريا.

ونقل المرصد عن مصادر ان الانفجارين اللذين سمعا في منطقة حرف بنمرة القريبة من مصفاة بانياس في منطقة دير البشل، بضواحي مدينة بانياس نجما عن صاروخين لم يعرف مصدرهما، واسفرا عن سقوط خسائر بشرية.

واشار الى ان هذه المرة الأولى التي يجري فيها استهداف بانياس صاروخياً، مضيفا ان سيارات الإسعاف شوهدت تتجه نحو منطقة القصف التي تصاعدت منها أعمدة الدخان.

جاء ذلك غداة اعلان الجيش الاسرائيلي ان قواته نفذت 202 غارة على اهداف في سورية خلال العام الماضي حيث تم إسقاط ما يقرب من 800 قنبلة وصاروخ، معظمها من طائرات مقاتلة على اهداف في سورية.

واضاف الجيش في ملخص للعام الماضي أن القوات الإيرانية تراجعت 80 كيلومترا من الحدود الشمالية، وإن الهجمات على القواعد الإيرانية في سوريا نفذت “في المنطقة بأسرها”، مضيفًا أن الهجمات تسببت في قيام الإيرانيين بإخلاء القواعد في سوريا ووقف تهريب الأسلحة.”

وأضافت مصادر الجيش الإسرائيلي أن هناك مساهمة اسرائيلية في هزيمة تنظيم داعش عبر تنفيذ غارات اسرت عن مقتل 1000 عنصر من التنظيم .

المصدر: البوابة