غارات التحالف الدولي على الميادين تسفر عن 106 قتلى بينهم 42 طفلا

أعلن المرصد السوري لحقوق الانسان مقتل 106 مدنيين على الأقل في غارات شنها التحالف الدولي ليل الخميس – الجمعة على مدينة الميادين التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية الجهادي في شرق سوريا. وأشار المرصد الى أن معظم القتلى من ضحايا القصف هم من الأطفال والنساء من عوائل التنظيم الارهابي من جنسيات سورية ومغاربية والتي نزحت في وقت سابق من الرقة ومناطق أخرى في محفاظة دير الزور الى مدينة الميادين.

وكانت حصيلة أولية قد تحدثت عن “مقتل 35 مدنيا على الأقل، ومن بين القتلى 26 مدنيا من عوائل مقاتلي التنظيم من جنسيات سورية ومغاربية”. وأكد المرصد أنه لا يزال هناك مفقودين تحت أنقاض الدمار.

ومن بين القتلى في هذه الغارات أفاد المرصد، وجود ما لا يقل عن 42 طفلاً دون سن الـ 16، فيما أوضح المرصد أنه على الأقل 10 من قيادات التنظيم قتلوا في ضربات استهدفت بعد منتصف الليل مبنى البلدية.

وفي واشنطن رفض البنتاغون التعليق على هذه المعلومات.

ولاحقا أوضح المرصد في بيان أن “طائرتين حربيتين نفذتا ضربات بأربعة صواريخ متتالية، واستهدف أول صاروخين بناء الدهموش المؤلف من 4 طوابق والذي تقطن معظم المنازل فيه عوائل عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية من الجنسيتين السورية والمغاربية، ما أدى لدمارها بشكل كامل”.

وأضاف أن “الغارة تسببت في استشهاد رجل ومواطنتان وطفل رضيع من أبناء الميادين، فيما استهدفت الغارة الثانية سوق المدينة، ما تسبب باستشهاد سيدة وطفلاها وطفلان آخران، ليصبح عدد الشهداء السوريين 9 بينهم 5 أطفال و3 مواطنات”. وبحسب المرصد فقد أسفرت الغارات الجوية على الميادين خلال يومين عن مقتل 50 شخصا. وأكدت هذه المنظمة غير الحكومية التي تتخذ مقرا لها في بريطانيا تسجيل أعلى حصيلة شهرية للقتلى بنيران التحالف منذ بدأ الاخير غاراته في سوريا في ايلول/ سبتمبر 2014.

وبعدما سيطر الجيشر العربي السوري على العديد من القرى في ريف حمص الشرقي الجنوبي، يواصل تقدمه باتجاه مدينة دير الزور، التي لا تزال العديد من المناطق فيها خاضعة للحصار من قبل تنظيم داعش.

ولكن المعارك مستمرة، فأفادت الوكالة العربية السورية – سانا، أن وحدات من الجيش العربي السوري دمرت نفقا لتنظينم داعش بطول 60 مترا في حي الموظفين، وعددا من أوكاره وآلياته خلال العمليات العسكرية المتواصلة في المدينة. وبصاروخ موجه دمرت القوات السورية سيارة تحمل مدفعا عيار 57 في منطقة الثردة، وتسببت بمقتل عدد من مقاتلي التنظيم الارهابي. بينما على المحور الجنوبي دمّر الجيش السوري عدد من الأسلحة الثقيلة لداعش.

المصدر: i24news