غارات تستهدف مدينة بشمال سوريا غداة انسحاب النظام منها

شن الطيران الحربي السوري الاحد غارات جويه علي مناطق عده في جسر الشغور شمال غرب سوريا غداه سيطره جبهة النصرة وكتائب اسلاميه مقاتله بالكامل علي هذه المدينه الاستراتيجيه، وفق المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقإل ألمرصد ان “الطيران الحربي نفذ اربع غارات علي مناطق في مدينه جسر الشغور ومحيطها”.

ولم يشر الي خسائر بشريه لكنه افاد بارتفاع حصيله قتلي غارات امس السبت الي اكثر من 27 شخصا.

وتعرضت المدينه لقصف جوي مكثف اثر انسحاب قوات النظام منها امس، بعد خوضها اشتباكات عنيفه ضد مقاتلي النصره والكتائب الاسلاميه منذ الخميس الماضي.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لفرانس برس ان “مدنيين اثنين علي الاقل وعشرين مقاتلا قضوا جراء قصف الطيران الحربي علي مناطق في وسط جسر الشغور السبت بالاضافه الي وجود خمس جثث لم يتم التعرف علي هويات اصحابها”.

ولفت الي ان “عدد القتلي مرشح للارتفاع بسبب وجود عشرات الجرحي بعضهم في حالات خطره”، ولا تزال المعارك مستمره بين قوات النظام ومقاتلي المعارضه في جنوب المدينه، بحسب المرصد.

وتاتي سيطره جبهه النصره (ذراع تنظيم القاعده في سوريا) وكتائب اسلاميه علي جسر الشغور اثر انسحاب قوات النظام في 28 اذار/مارس من مدينة ادلب، مركز المحافظه.

وبات وجود النظام في المحافظه يقتصر اليوم علي مدينة أريحا (علي بعد حوالي 25 كيلومترا من جسر الشغور) ومعسكر المسطومه القريب منها.

ونقلت وكاله الانباء الرسميه (سانا) الاحد عن مصدر عسكري قوله ان “وحدات من الجيش والقوات المسلحه نفذت غارات ليليه علي عدد من النقاط العسكريه التي تسللت اليها المجموعات الارهابيه في محيط المدينه”.

 

المصدر: 5bre