غارات تقتل أفراداً من داعش غارات التحالف تقتل 21 فرداً من الحسبة الداعشية بمدينة عين العرب

أفادت معلومات أولية عن مصرع ما لا يقل عن 21 عنصراً من عناصر الحسبة التابعة لتنظيم داعش، بينهم قيادي واحد على الأقل،  وذلك إثر قصف لطائرات التحالف الدولي على مناطق في مدينة عين العرب (كوباني) السورية الحدودية ومحيطها.

يأتي ذلك فيما لقي مقاتل من تنظيم “داعش” من الجنسية الدنماركية مصرعه جراء قصف لطائرات التحالف الدولي على محيط “كوباني”.

في غضون ذلك قصف “تنظيم داعش” خلال الساعات الماضية بكثافة المنطقة الحدودية من عين العرب كوباني بقذائف الهاون والأسلحة الرشاشة الثقيلة، بالتزامن مع هجوم جديد شنه ليلا على حي الجمرك في شمال المدينة في اتجاه المعبر الحدودي مع تركيا، في غضون ذلك نفذت طائرات التحالف 3 ضربات جوية على “تجمعات لـ”تنظيم داعش” في القسم الشرقي من مدينة عين العرب” كوباني .

هذا وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن إن مقاتلي التنظيم، أمطروا المنطقة الحدودية من كوباني بقذائف الهاون والأسلحة الرشاشة الثقيلة مساء الأربعاء، وذلك بالتزامن مع هجوم جديد شنه على حي الجمرك في شمال المدينة، في اتجاه المعبر الحدودي مع تركيا.

وأضاف أن مقاتلي ميليشيا وحدات حماية الشعب أحبطوا الهجوم، مضيفا أن القصف استؤنف صباح الخميس بالكثافة نفسها.

وأشار إلى أن استهداف المنطقة الحدودية من شأنه أن يؤخر دخول قوات البيشمركة التي وصلت إلى تركيا الأربعاء قادمة من أربيل العراقية.

وأوضح المرصد، أن عددا محدودا من عناصر البيشمركة تمكنوا من كوباني عبر المعبر الحدودي الواصل بين المدينة والأراضي التركية، ومن المنتظر دخول بقية العناصر إلى المدينة خلال الساعات القادمة.

وأكدت وكالة أنباء “الفرات” الموالية للأكراد التي تبث من تركيا الخبر، مشيرة إلى أن وفدا من 10 عناصر بيشمركة، دخل كوباني عبر معبر مرشد بينار، للقاء مسؤولين أكراد في كوباني والبحث في كيفية ادخال الأسلحة إلى المدينة المحاصرة منذ 40 يوما.

في غضون ذلك، وصلت القافلة التي تتألف من نحو 40 آلية تنقل تعزيزات للمقاتلين الأكراد في كوباني إلى مدينة سوروتش الحدودية التركية.

نقلا عن قناة الأن