غارات روسية على مدن بريف حلب واشتباكات قرب مطار منج

39

شنت الطائرات الروسية، اليوم الجمعة، غارات جوية على بلدات السين وبرهلين وتادف وقباسين ومدينة الباب في ريف حلب، فيما اندلعت اشتباكات بين قوات المعارضة السورية والقوات الكردية، على أطراف مطار منج العسكري في المحافظة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن القوات الحكومية السورية أصبحت على مشارف مدينة تل رفعت الحدودية الاستراتيجية.

وتعد منطقة تل رفعت أبرز معاقل الفصائل المقاتلة في ريف حلب الشمالي، حيث يخوض الطرفان منذ أيام اشتباكات على بعد ثلاثة كيلومترات منها.

كما أفاد نشطاء بسقوط قتلى من قوات الجيش السوري من بينهم ضباط جراء استهداف الثوار براجمات الصواريخ وقذائف المدفعية مقرًا عسكريًا في محيط تلة غزالة في جبل الأكراد في ريف اللاذقية.

وتسيطر الفصائل الإسلامية والمقاتلة منذ العام 2012 على تل رفعت، التي تبعد مسافة 20 كيلومترًا عن الحدود التركية.

 وتعتبر البلدة أبرز معاقلها في ريف حلب الشمالي إلى جانب مارع واعزاز.

من ناحية أخرى، وقعت اشتباكات بين قوات المعارضة والجيش الحكومي على أطراف حي جوبر شرقي دمشق.

ويتم حشد قوات برية من بينهم المئات من المليشيات الإيرانية على الجبهة الجنوبية الشرقية من مدينة داريا في الغوطة الغربية، وذلك استعداداً لبدء عملية عسكرية واسعة تهدف للسيطرة على المدينة، بحسب شبكة سورية مباشر.

دبلومسيًا، أقرت القوى العالمية في مجموعة الدعم الدولية لسورية المجتمعة في ميونخ خطة عمل تهدف إلى وقف المعارك في سورية وتسريع إيصال المساعدات الإنسانية إلى القرى المحاصرة.

وقال وزير الخارجية الأميركي جون كيري، في مؤتمر صحفي في وقت مبكر الجمعة، عقب المحادثات، إن المجتمعين اتفقوا على تطبيق وقف للعمليات العسكرية في عموم سورية، على أن يبدأ ذلك خلال أسبوع. لكنه أشار إلى أن القوى الكبرى غير متأكدة من إمكان تحقيق ذلك.

إلا أن كيري أبدى في الوقت نفسه شكوكًا حول تطبيق خطة وقف إطلاق النار في سورية.

من جهته قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، إن وقف العمليات العسكرية لا يشمل تنظيم داعش وجبهة النصرة وغيرهما من الجماعات الإرهابية.

 

المصدر : الوفد