غارات قوات الاسد على دوما تقتل 27 مدنيا بينهم اطفال

26

قصفت طائرات تابعة لنظام مليشيات الاسد مدينة دوما المحاصرة والتي تطالب سكانها بمغادرتها لاحلال سكان اصولهم ايرانية حول دمشق 

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بمقتل 27 مدنيا على الأقل، بينهم 5 أطفال في قصف جوي مكثف لقوات النظام السوري على مدينة دوما. 

وأضاف المرصد أن المدينة تعرضت لما لا يقل عن 42 ضربة جوية.

 من جانبها افادت وكالة سانا الرسمية أن الطيران السوري شن غارات ردا على “قصف بالقذائف” على “ممر الوافدين وضاحية الأسد السكنية” في حرستا، مشيرة إلى وقوع إصابات بين المدنيين.

ووقعت الغارات غداة تعليق عمليات إخراج المقاتلين من دوما بسبب انقسامات داخلية في صفوف “جيش الإسلام” البالغ عديده نحو عشرة آلاف مقاتل يسيطرون على دوما، إذ يرفض جناحه المتشدد اتفاق الإجلاء.

في الاثناء قالت تقارير ان قوات الاسد حشدت في محيط مخيم اليرموك وجنوب دمشق بذريعة قتال داعش وفق تقديرات مؤكدة فقد ارتفعت وتيرة التنسيق بين التنظيم الارهابي ومرتزقته وقوات النظام السوري وكان العمل متناغما ومنسقا بين الطرفين 

وقال المرصد السوري إن التعزيزات العسكرية للقوات السورية مستمرة منذ يوم الأحد، تمهيدا لعملية عسكرية تنهي وجود التنظيم في العاصمة، موضحا أن التعزيزات قائمة من داخل العاصمة وخارجها.

ونقلت صحيفة “الوطن” السورية عن مصادر وصفتها بالمطلعة أن المؤشرات الحالية تدل على أن التعامل مع ملف إنهاء “داعش” في المناطق التي يسيطر عليها، سيتم من خلال الحسم العسكري.

وفي العام 2015، شنّ التنظيم هجوما واسعا على المخيم، وطرد الفصائل المعارضة وأحكم سيطرته على الجزء الأكبر منه، فيما سيطرت هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقا) على أجزاء أخرى.
المصدر:albawaba