غارات لـ «التحالف الدولي» غرب الرقة تسقط 16 مدنياً

واصلت قوات «التحالف الدولي» بقيادة أميركا غاراتها على مدينة الرقة في إطار المعركة ضد «تنظيم داعش». وقال «المرصد السوري لحقوق الإنسان» إن الغارات الجوية أدت أمس إلى مقتل 16 مدنياً بينهم خمسة أطفال أشقاء غرب مدينة الرقة في شمال سورية.

وذكر مدير المرصد رامي عبدالرحمن، أن «16 مدنياً على الأقل بينهم خمسة أطفال أشقاء مع والدتهم، قتلوا في وقت مبكر الأربعاء نتيجة غارات للتحالف الدولي على قرية البارودة الواقعة على بعد نحو 15 كيلومتراً غرب مدينة الرقة» معقل «داعش» في سورية. ووفق المرصد، فإن معظم القتلى هم من النازحين من ريف حمص الشرقي في وسط البلاد. وتتعرض مناطق سيطرة «داعش» في محافظة الرقة في الفترة الأخيرة لغارات كثيفة من التحالف الدولي، دعماً لهجوم تشنه «قوات سورية الديموقراطية» منذ تشرين الثاني (نوفمبر) لطرد عناصر داعش في مدينة الرقة. ومنذ بدء الهجوم، تمكنت تلك القوات من السيطرة على ريف الرقة الشرقي حيث باتت على بعد ثلاثة كيلومترات من المدينة. وتوجد من الجهة الشمالية في أقرب نقطة على بعد اربعة كيلومترات. ورغم هذا التقدم من جهتي الشمال والشرق، لا تزال «قوات سورية الديموقراطية» على بعد أربعين كيلومتراً عن مدينة الرقة من جهة الغرب فيما يسيطر عناصر «داعش» على كامل المنطقة الواقعة جنوب الرقة. وتأتي حصيلة القتلى أمس غداة توثيق «المرصد السوري» سقوط أكبر عدد من القتلى خلال شهر جراء غارات التحالف، منذ بدء الأخير شن ضرباته في سورية في ايلول (سبتمبر) 2014.

وأحصى «المرصد» في الفترة الممتدة بين 23 نيسان (ابريل) حتى 23 أيار (مايو) مقتل 355 شخصاً هم 225 مدنياً بينهم 44 طفلاً و36 امرأة. كما قتل 122 عنصراً من المعارضة و8 مقاتلين موالين لقوات النظام جراء ضربات التحالف في الفترة ذاتها. وأعلن الجيش الاميركي مطلع الشهر الحالي أن ضربات التحالف في البلدين منذ العام 2014 أوقعت «بشكل غير متعمد» 352 قتيلاً مدنياً». لكن منظمات حقوقية تؤكد ان عدد القتلى أكبر بكثير.

إلى ذلك، أعلنت غرفة عمليات «غضب الفرات» أمس السيطرة على بلدة حمرة الناصر الواقعة على بعد خمسة كيلومترات شرق مدينة الرقة بعد ثلاثة أيام من اشتباكات مستمرة. إضافةً إلى قرية حمرة البلسم جنوب شرق المدينة.

وكانت «قوات سورية الديموقراطية» قد أحرزت في اليومين الماضيين تقدماً على حساب «داعش»، وسيطرت على قرية بير حمد في الريف الشرقي للرقة، ما مكنها من التقاط صورة لأول مرة للمدينة من الناحية الشرقية.

وأوضحت «الغرفة» أنه تم إفشال هجوم لعناصر داعش على قرية باران المحررة، التي تقع على بعد سبعة كيلومترات شمال غربي مدينة الرقة، ما أدى إلى اندلاع اشتباكات عنيفة ومقتل سبعة منهم بعد تفجير أحدهم لنفسه.

وكانت «قوات سورية الديموقراطية» قد سيطرت على قرية بدر، التي تبعد نحو خمسة كيلومترات عن مدينة الرقة، كما تقدمت إلى صوامع الحبوب في المنطقة نفسها، 18 أيار الجاري.

كما أعلنت السيطرة على قرية حمرة غنام، شرقًا، بعد تقدمها وسيطرتها على نقاط واسعة في الجهة الغربية آخرها السلحبية الشرقية والسلحبية الغربية، وبالتالي غدت على بعد كيلومترين من سد «البعث»، شرق سد الفرات.

وتحاول قوات النظام والميليشيات المساندة لها حصار فصائل «الجيش الحر» في منطقة بئر القصب في البادية السورية، بعد تقدمها على مساحات واسعة على حسابها في اليومين الماضيين.

ونقلت مصادر المعارضة السورية عن المسؤول الإعلامي لـ ”جيش أسود الشرقية” سعد الحاج قوله إن قوات النظام تحاول حصار الفصائل وفق خطة تسير عليها في المنطقة، في خطوة لتأمين المطارات والثكنات العسكرية التابعة لها.

ووفق خريطة السيطرة تحاول قوات النظام التقدم من محورين، الأول من جهة البحوث العلمية التي سيطرت عليها الاثنين. أما المحور الثاني فينطلق من شمال شرق سد الزلف بريف السويداء الشرقي ذي الأهمية الاستراتيجية، والقريب من الحدود الإدارية للبادية السورية في ريف دمشق.

وكانت فصائل «الجيش الحر» سيطرت على منطقة بئر القصب في أواخر آذار (مارس) الماضي، وضمت مناطق واسعة محيطة بها، وتقع في المنطقة الفاصلة بين ريف دمشق الجنوبي الشرقي وريف السويداء.

وتتزامن هذه العملية من قبل قوات النظام مع التقدم العسكري بدعم إيراني وعراقي، للوصول إلى منطقة التنف الحدودية والسيطرة عليها من أيدي فصائل «الجيش الحر» بعد أن وصلت على مسافة 40 كيلومترًا منها.

ويُحكم النظام سيطرته على كسارات غريبة ومطار السين، وصولًا إلى مطار الضمير والعتيبة، إلى الغرب من مناطق المعارضة ونقاط انتشار التنظيم الحالية، وجميعها مناطق عسكرية ذات أهمية كبيرة بالنسبة له في المنطقة.

وكان قائد «جيش المغاوير»، مهند الطلاع، العامل في منطقة التنف الحدودية قد أشار إلى حشود عسكرية كبيرة استقدمتها قوات النظام إلى البادية، في محاولة للسيطرة على الجبهات العسكرية والمنطقة بشكل كامل.

وفي درعا، واصلت طائرات النظام لليوم الثاني شن غارات على الأحياء التي تسيطر عليها المعارضة في درعا البلد، مما تسبب بدمار كبير في المباني السكنية. وشهدت المنطقة اشتباكات متقطعة يشهدها حي المنشية بين مقاتلي المعارضة المسلحة وقوات النظام السوري في محاولة من الأخيرة لاستعادة مواقعها التي خسرتها في وقت سابق.

وفي دير الزور، قالت «وكالة سانا» إن طفلين قتلا وأصيب ثلاثة آخرون بقصف من «داعش» على حي الجورة.

وتحدثت «وكالة أعماق» التابعة لـ «داعش» عن أن التنظيم قتل 14 عنصراً تابعين للنظام في مواجهات بين الطرفين قرب صوامع مدينة تدمر بريف حمص.

وقالت مصادر ميدانية إن قوات النظام حققت تقدماً واسعاً على حساب «داعش» شرق مدينة القريتين في ريف حمص.

وقالت المصادر إن قوات النظام حققت التقدم بمساندة من مليشيات محلية وبغطاء جوي روسي وسيطرت على مواقع عدة، أبرزها جبل محسة وسد القريتين ومحطة القطار وتلة الاتصالات، وذلك بعد معارك مع «داعش».

ويحقق هذا التقدم لقوات النظام تأمين عمق كاف في محيط مدينة القريتين الاستراتيجية لتأمين مناطق سيطرة النظام في ريف حمص الجنوبي ونقل المعارك في عمق البادية السورية لتأمين طريق دمشق-بغداد.

وعلم «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أن طائرات يرجح أنها تابعة لـ «التحالف الدولي» دخلت من الحدود مع العراق، استهدفت بعدد من الضربات مناطق في مدينة الميادين بالريف الشرقي لدير الزور، ما تسبب في وقوع جرحى، حيث أكدت مصادر للمرصد السوري أن رجلاً وامرأة على الأقل، قتلا نتيجة هذه الغارات، فيما سقط عدد آخر من الجرحى بعضهم في حالات خطرة. وكانت مدينة الميادين شهدت ضربة مماثلة خلفت قتلى وجرحى، حيث نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن طائرات مجهولة لم تعرف هويتها بعد، نفذت 3 غارات على مناطق في مدينة الميادين الواقعة في الريف الشرقي لدير الزور، واستهدفت إحدى الغارات التي شنت عند الخامسة من فجر الاثنين الماضي بناءً في شارع الأربعين، فيما استهدفت الغارتان الأخريان منزلاً في شارع الحماد، وتسببت الضربات الجوية في مقتل طفلين وإصابة 13 آخرين بجراح.

وفي ريف دمشق، سقطت قذيفة أطلقتها قوات النظام، على منطقة في أطراف بلدة المحمدية بالغوطة الشرقية، ولم ترد أنباء عن إصابات. واستمرت الاشتباكات العنيفة بين قوات النظام وعناصر «تنظيم داعش» في محور حقل آرك بريف حمص الشرقي، وسط أنباء عن المزيد من الخسائر البشرية في صفوف الطرفين، بينما قصفت قوات النظام أماكن في مدينة تلبيسة بريف حمص الشمالي، ولم ترد معلومات عن إصابات.

ولا تزال الاشتباكات العنيفة مستمرة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، و «داعش» من جهة أخرى، في محور جبل الأبتر بريف حمص الشرقي، وسط قصف مكثف من قبل قوات النظام على مناطق في منطقة الصوانة، بريف حمص الشرقي، فيما قصفت عناصر داعش بقذائف الهاون مناطق في قرية المختارية، بريف حمص الشمالي الخاضعة لسيطرة قوات النظام.

المصدر:الحياة