غارات للتحالف الدولي شرقي سوريا تقتل عشرات المدنيين

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل 35 مدنيا على الأقل، في غارات شنها التحالف الدولي مساء الخميس على مدينة الميادين، التي يسيطر عليها تنظيم “داعش” شرقي سوريا .

وأوضح المرصد في بيان أن “طائرتين حربيتين نفذتا ضربات بأربعة صواريخ متتالية”، استهدف أول صاروخين بناء من 4 طوابق تقطن معظم المنازل فيه عائلات مسلحي “داعش” من الجنسيات السورية والمغاربية، مما أدى لدمارها بشكل كامل”، حسبما جاء في شبكة سكاي نيوز.

وأضاف أن “الغارة تسببت في استشهاد رجل ومواطنتين وطفل رضيع من أبناء الميادين، فيما استهدفت الغارة الثانية سوق المدينة، ما تسبب باستشهاد سيدة وطفلاها وطفلان آخران، ليصبح عدد الشهداء السوريين 9 بينهم 5 أطفال و3 نساء”.

وبحسب المرصد، فقد أسفرت الغارات الجوية على الميادين خلال يومين عن مقتل 50 شخصا.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لـ”فرانس برس” عبر الهاتف: “قتل 35 مدنيا على الأقل، ومن بين القتلى 26 مدنيا من عائلات مسلحي التنظيم من جنسيات سورية ومغربية”.

ويؤكد التحالف الدولي الذي بدأ تنفيذ ضربات ضد المسلحين في العراق في أغسطس 2014 قبل أن يوسع حملته إلى سوريا، إن المتشددين يستهدفون المدنيين ويستخدمونهم دروعا بشرية، مما يجعل من الصعب تجنب وقوع إصابات بين المدنيين.

وأعلن الجيش الأميركي مطلع شهر مايو الجاري ان ضربات التحالف في البلدين منذ عام 2014 أوقعت “بشكل غير متعمد” 352 قتيلا مدنيا، لكن منظمات حقوقية تؤكد أن عدد القتلى أكبر بكثير.

المصدر: محيط