غارات للطيران الحربي على مناطق في الزبداني واعطاب الية للنظلم

محافظة ريف دمشق – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: استشهد رجل من بلدة حفير الفوقا تحت التعذيب في سجون القوات النظامية، كما تم فتح اتستراد درعا قرب نهر عيشة، عقب إغلاقه نتيجة للاشتباكات بين الكتائب الاسلامية المقاتلة وجبهة النصرة والدولة الاسلامية في العراق والشام من طرف والقوات النظامية مدعمة بقوات الدفاع الوطني من طرف اخر في  المنطقة  وحي القدم الدمشقي ، كذلك ألقى الطيران المروحي براميلاً متفجرة على مناطق في مدينة الزبداني، ولا إصابات حتى الآن، بالتزامن مع غارات للطيران الحربي وقصف من القوات النظامية على مناطق في الزبداني، بينما أعطب مقاتلو الكتائب الاسلامية المقاتلة آلية للقوات النظامية، في حاجز المضيق، وأنباء عن سقوط خسائر بشرية في صفوف القوات النظامية والمسلحين الموالين لها، على حاجز قلعة التل،  وتقوم القوات النظامية بقصف مناطق في مدينة يبرود،  ومعلومات عن سقوط عدد من الجرحى، فيما تتعرض مناطق في بلدة حرزما واطراف بلدة النشابية لقصف من القوات النظامية، ومعلومات عن سقوط عدد من الجرحى، كما استشهدت طفلة ومعلومات عن استشهاد مواطنة من منطقة الجبة، حراء إصابتهن بطلق ناري، واتهم نشطاء القوات النظامية على حاجز جبعدين، بإجبار أحد حافلات نقل الركاب الصغيرة على العودة إلى جبعدين، ومن ثم قاموا بإطلاق النار على الحافلة، كما تشهد بلدة جبعدين واطرافها لقصف من القوات النظامية، بالتزامن مع اشتباكات على اطراف البلدة بين مقاتلي الكتائب الاسلامية المقاتلة والقوات النظامية، وأنباء عن إصابة 4 مواطنين بجراح، كما تتعرض الأطراف الشرقية من بلدة المليحة لقصف من القوات النظامية، بقذائف الهاون دون ضحايا، وسط تحليق للطيران في سماء البلدة.