غارات مكثفة في الغوطة الشرقية ترافق المعارك الأعنف في منطقة المرج وتوقع 35 شهيداً وجريحاً على الأقل بينهم حوالي 15 طفلاً

محافظة ريف دمشق – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الطائرات الحربية نفذت مزيداً من الغارات على غوطة دمشق الشرقية، حيث استهدفت بغارة جديدة المنطقة الواقعة بين بلدة حزة ومدينة زملكا، متسببة في استشهاد 4 أطفال وإصابة أكثر من 10 آخرين بجراح متفاوتة الخطورة، وأكدت مصادر أهلية للمرصد السوري أنه عثر على جثماني طفلين منهم، وقد تحولا إلى أشلاء، فيما لا تزال أعداد الشهداء قابلة للازدياد بسبب وجود جرحى بحالات خطرة، كذلك علم المرصد السوري أن طفلة على الأقل استشهدت وأصيب أكثر من 20 شخص بجراح متفاوتة الخطورة، من ضمنهم 8 أطفال على الأقل، جراء غارتين نفذتهما الطائرات الحربية مستهدفة مناطق في بلدة عين ترما بالأطراف الغربية للغوطة الشرقية.

كما علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الغارات هذه تتزامن مع قصف عنيف بأربعة صواريخ يعتقد أنها من نوع أرض – أرض، وقصف بعشرات القذائف المدفعية والصاروخية، على أماكن في منطقة حوش الضواهرة الواقعة في منطقة المرج بغوطة دمشق الشرقية، مترافقة مع استمرار الاشتباكات بشكل عنيف بين قوات النظام المدعمة بالمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل المقاتلة والإسلامية من جهة أخرى، على محاور في محيط حوش الضواهرة، وتعد هذه الاشتباكات المندلعة اليوم الأحد الـ 16 من تموز / يوليو الجاري من العام 2017، أعنف اشتباكات تشهدها منطقة حوش الضواهرة منذ أكثر من 40 يوم.

ونشر المرصد السوري أمس الأول الجمعة الـ 14 من تموز / يوليو الجاري، أن 12 مواطن بينهم طفلان و5 مواطنات استشهدوا في أكبر مجزرة ترتكبها الطائرات الحربية في الغوطة الشرقية، منذ الـ 4 من نيسان / أبريل من العام الجاري 2017، حين استهدفت الطائرات الحربية مناطق في مدينة سقبا بالغوطة الشرقية والتي راح ضحيتها 18 مواطن مدني بينهم 5 أطفال و9 مواطنات استشهدوا جميعاً جراء قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في بلدة سقبا