غارقاً في الدماء.. خاطفون يقتلون شابا بعد مضي يومين على اختطافه في ريف درعا

1٬096

محافظة درعا: عثر أهالي على جثة شاب مقتولا، وتظهر عليها آثار التعذيب وغارقا في الدماء، ملقاة في المنطقة الواقعة بين بلدتي الطيبة والمتاعية بريف درعا، بعد مضي يومين على اختطافه.

ووفقا لنشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن الشاب يقطن في دمشق، وتعرض لعملية اختطاف من قبل مجهولين، عندما كان في طريقه إلى بلدة الطيبة بقصد زيارة أقربائه.

ويعتبر المغدور من أقرباء تاجر المخدرات الذي يعرف بنصبه واحتياله على أهالي المنطقة.

وبذلك، فقد بلغت حصيلة الاستهدافات في درعا، منذ مطلع شهر يناير/كانون الثاني، وفقاً لتوثيقات المرصد السوري 468 حادثة فلتان أمني، جرت جميعها بطرق وأساليب مختلفة، وتسببت بمقتل 372 شخصا، هم:

– 137 مدني بينهم 7 سيدات و7 أطفال

– 28 من المتهمين بترويج المخدرات.

– 152 من قوات النظام والأجهزة الأمنية التابعة لها والمتعاونين معها بينهم امرأة

– 25 من المقاتلين السابقين ممن أجروا “تسويات” ولم ينضموا لأي جهة عسكرية بعدها.

– 12 من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”.

– 14 من المقاتلين السابقين ممن أجروا “تسويات” وانضموا لأجهزة النظام الأمنية

– 2 من العاملين لصالح حزب الله اللبناني بينهم قيادي

– 1 من المتعاونين مع الميليشيات الإيرانية.

– 1 من المقاتلين السابقين في “جبهة النصرة سابقاً”.