غالبيتهم من أبناء الريف الدمشقي.. المرصد السوري يوثق استشهاد 45 مدنيًا تحت التعذيب في سجون النظام خلال شهر شباط

المرصد السوري يدين استمرار عمليات القتل في السجون ويشدّد على ضرورة محاسبة المتورطين بقتل وتعذيب السوريين

وثّق المرصد السوري لحقوق الإنسان، خلال فبراير/شباط من العام 2022، استشهاد 45 مدنيًا تحت التعذيب في سجون النظام السوري، غالبيتهم من أبناء الريف الدمشقي، وبحسب توثيقات المرصد السوري، فإن غالبية الضحايا تلقى ذويهم خبر وفاتهم إما عبر ضباط في النظام، أو عن طريق وجهاء ومخاتير المناطق الخاضعة لسيطرة النظام.
والشهداء هم: 39 من مناطق دير العصافير وزبدين وحتيتة التركمان والرحبية بريف دمشق، و4 من مناطق جسر الشغور وجرجناز وأريحا وكفروما بمحافظة إدلب، ومواطن من قرية تيرمعلة بريف حمص الشمالي، وشاب من مخيم درعا.
فيما توزعت تفاصيل استشهادهم وفق الآتي:

– مطلع شباط، تبلغت عائلة ذوي معتقل في سجون النظام وفاته تحت التعذيب بعد مضي أكثر من 10 أعوام على اعتقاله من قِبل أجهزة النظام الأمنية، وينحدر الشاب من بلدة جرجناز الواقعة جنوب شرق إدلب.

– السابع من شباط، وثّق المرصد السوري لحقوق الإنسان، استشهاد مواطن من أبناء مدينة جسر الشغور، غربي إدلب، تحت التعذيب في سجون النظام، بعد اعتقال دام لنحو 10 سنوات، حيث جرى اعتقاله في العام 2012 من منزله خلال حملة مداهمات على منازل المدنيين نفذتها قوات النظام و تم اعتقال عدة أشخاص حينها.

– الثاني عشر من شباط، وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، استشهاد مواطن من أبناء مدينة أريحا، تحت وطأة التعذيب في سجن صيدنايا، بعد مضي عدة سنوات على اعتقاله.

– الثاني عشر من شباط، وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، استشهاد شاب من مدينة الرحيبة في منطقة القلمون الشرقي بريف دمشق، تحت وطأة التعذيب في معتقلات المخابرات الجوية، بعد اعتقال دام قرابة عام، حيث استلم ذويه جثمانه من فرع المخابرات الجوية لدفنه في مقبرة المدينة.

– الثالث عشر من شباط، وثّق المرصد السوري لحقوق الإنسان، استشهاد مواطن من أبناء كفروما بريف إدلب، تحت وطأة التعذيب والإهمال الطبي في سجن صيدنايا، بعد اعتقاله قبل 10 سنوات، أثناء اقتحام قوات النظام بلدة كفروما آنذاك.

– الرابع عشر من شباط، وثّق المرصد السوري لحقوق الإنسان، استشهاد شاب من أبناء قرية تيرمعلة بريف حمص الشمالي، في سجون النظام بعد اعتقال دام 3 سنوات.

– الحادي والعشرين من شباط، الأجهزة الأمنية التابعة للنظام قامت بتسليم مخاتير مناطق في القطاع الجنوبي من الشرقية وهي “دير العصافير – زبدين – حتيتة التركمان” أوراق لـ 38 معتقلا قضوا تحت التعذيب في سجونها بعد اعتقالهم عقب سيطرة النظام على الغوطة الشرقية في آذار/مارس من العام 2018، من ضمنهم 9 أفراد من عائلة واحدة.

– الثاني والعشرين من شباط، سلمت قوات النظام جثة شاب يبلغ من العمر 18 عاما، ينحدر من منطقة مخيم درعا، قضى على يد عناصرها، بعد إطلاق عليه واعتقاله، حيث كان يعمل في جمع الخردوات في منطقة قريبة من مبنى فرع المخابرات الجوية الواقع بجانب مبنى مديرية الحبوب شرقي مدينة درعا، إذ أصيب الشاب بعدة رصاصات في جسده قبل أن يعتقله عناصر النظام ويسلمونه جثة هامدة لذويه وعليه آثار رصاصات وتعذيب أيضا.

المرصد السوري لحقوق الإنسان يدين استمرار عمليات القتل داخل سجون نظام بشار الأسد، ويشدد مرة جديدة على ضرورة محاسبة المتورطين بقتل وتعذيب المدنيين السوريين داخل سجون النظام، ويحذّر من مواصلة الاستهتار من قبل الأطراف المتصارعة بملف المعتقلين والمغيبين قسريا، ويدعو المجتمع الدولي إلى التحرّك للكشف عن مصير هؤلاء وفضح كل الأطراف المتواطئة.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد