غانتس: مشاركة حزب الله في الصراع السوري أدت إلى إضعافه

130628084143034

عتبر رئيس أركان الجيش الإسرائيلي بيني غانتس، أن التغيرات التي يشهدها لبنان وسورية، تجعل المنطقة أكثر اضطراباً، والخطر يمتد من الشمال إلى الجنوب.ورأى أن مشاركة حزب الله في الصراع الدائر في سورية، أدت إلى إضعافه.


ورأى غانتس أنه “على الرغم من أن القوة العسكرية لحزب الله بدأت تضعف، إلا أن الأمر يتطلب استمرار الاستعداد والتدريب لدى الجيش الإسرائيلي”. وحذّر من أن جيشه “بات مستعداً لمختلف السيناريوهات المتوقعة وأكثرها خطورة”.
فيما دعا وزير الدفاع موشيه يعالون، الجيش إلى “الاستعداد خلال فترة قصيرة، عندما يطلب منه وتفعيل قدراته قرب الحدود وعلى بعد منها، لضرب الذين يحاولون تشويش حياة إسرائيل”، وأكد أنه “في كل وقت وأي سيناريو، وفي ظل كل التطورات فإن سلاح الجو يبقى الذراع الطويلة والسريعة للجيش”.

وقال غانتس إن “المنطقة مضطربة من حولنا والاضطراب بدأ يمتد من الشمال حتى الجنوب، ففي سوريا النزيف مستمر، وفي لبنان الوضع ليس أفضل”، معتبراً أن “مشاركة حزب الله في الصراع الدائر في سورية، أدت إلى ضعفه على المستوى العسكري”. وأضاف إن “مسؤولين أمنيين، أكدوا أن التحالف الشيعي في المنطقة بدأ يضعف، بسبب الأزمة المتواصلة في سورية، وهذا يجعل قوة حزب الله تتراجع”. 
من جهته، اعتبر يعالون أن “التحديات القائمة أمام إسرائيل كبيرة. وحركة حماس والجهاد الإسلامي وحزب الله، تواصل تهديد إسرائيل، وفي الوقت الذي نواصل فيه سعينا إلى السلام في المنطقة، نحافظ على الجاهزية والاستعداد، كأنما الحرب على الأبواب”.
كما صرّح الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز، أن “إسرائيل تقف أمام تحديات ليست بسيطة وليست قليلة، ويوجد لدى الجيش، وعلى رأسه سلاح الطيران، القدرة على مواجهة هذه التحديات والتهديدات”.

الحياة