غرفة العمليات المشتركة بقيادة الضباط الروس تتقدم في جبال اللاذقية وتسيطر على تلة وسد برادون

محافظة اللاذقية – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: لا تزال الاشتباكات العنيفة مستمرة في عدة محاور بجبلي التركمان والأكراد في ريف اللاذقية الشمالي، بين الفرقة الأولى الساحلية وحركة أحرار الشام الإسلامية وأنصار الشام والفرقة الثانية الساحلية والحزب الإسلامي التركستاني وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) وفصائل إسلامية ومقاتلة أخرى من طرف، غرفة عمليات قوات النظام والتي يشرف عليها ضباط روس وتضم حزب الله اللبناني وقوات النظام مدعمة بقوات الدفاع الوطني وكتائب البعث ومسلحين موالين لها من جنسيات سورية وعربية وآسيوية من طرف آخر، إثر هجوم ينفذه الأخير منذ قبيل منتصف ليل أمس بغية استرجاع النقاط التي سيطرت عليها الفصائل والنصرة أمس الأول وتوسيع رقعة سيطرته بالريف الشمالي، حيث تمكنت قوات النظام من السيطرة على قرى خان الجوز والغنيمة والحور وبرج الرحملية وتلة وسد برادون بالإضافة لمنطقة السكرية، و تمكن هذه السيطرة على سد برادون من منع سقوط صواريخ على مدينة اللاذقية، حيث تترافق الاشتباكات مع قصف مكثف بعشرات القذائف والصواريخ من قبل قوات النظام، بالإضافة لتنفيذ الطائرات الحربية الروسية غارات مكثفة ومتواصلة على مناطق الاشتباك، ومعلومات مؤكدة عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين.