غموض يلف عملية انسحاب جيش الإسلام من مزارع في منطقة الأشعري

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان من عدد من المصادر الموثوقة أن جيش الإسلام انسحب من مساحة نحو 2 كلم مربع من مزارع الأشعري في غوطة دمشق الشرقية، وقام بتسليمها لفيلق الرحمن، دون ورود معلومات عن أسباب عملية التسليم هذه، حيث كان نشر المرصد السوري في الـ 18 من آب / أغسطس الجاري أن اقتتالاً دار بين فيلق الرحمن وهيئة تحرير الشام من جانب، ومقاتلي جيش الإسلام من جانب آخر،على محاور في منطقة مزارع الأشعري، حيث جاءت هذه الاشتباكات مع ترقب بدء تنفيذ اتفاق هدنة جديد في الغوطة الشرقية، جرى توقيعه بين الروس وممثلين عن فيلق الرحمن، عند الساعة التاسعة من مساء يوم الجمعة الـ 18 من آب / أغسطس الجاري من العام 2017، حيث أكدت مصادر خاصة للمرصد السوري لحقوق الإنسان أن فيلق الرحمن تعهد بفك ارتباطه وتحالفاته مع هيئة تحرير الشام في غوطة دمشق الشرقية وشرق العاصمة، فيما يقوم الاتفاق على تثبيت وقف إطلاق النار ومن ثم إدخال المساعدات الإنسانية وفك الحصار عن الغوطة الشرقية من قبل قوات النظام والمسلحين الموالين لها، بعد التزام كامل الأطراف باتفاق الهدنة الذي جرى توقيعه بين ممثلين عن روسيا وممثلين آخرين عن فيلق الرحمن، على أن يجري منح ممر لمقاتلي هيئة تحرير الشام وعوائلهم للخروج نحو إدلب.