غياب الدعم عن مركز “التلاسيميا” يهدد حياة عشرات الأطفال في ريف دير الزور

156

يعتبر مركز “التلاسيميا” في مشفى هجين شرقي دير الزور ضمن مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية، المركز الرئيسي للعلاج والرعاية الصحية لنحو 150 طفل مصاب بهذا المرض المزمن.

وتوقف الدعم عن المركز من قبل صندوق الائتمان لإعادة إعمار سوريا منذ مطلع شهر آب من العام 2022، وتلقى المركز الدعم منذ ذلك الوقت من صندوق جمعية مهاد بنصف الراتب للموظفين وبتاريخ 30 حزيران الماضي تم إغلاقه بشكل كامل من قبل الجمعية.

وكان المركز الملاذ الوحيد للأطفال المصابين في المنطقة، حيث كان يوفر لهم تبديل الدم وفصل الصفيحات بشكل منتظم أما الآن، فقد حرم هؤلاء الأطفال من هذه الخدمات الحيوية بسبب انسحاب التمويل، ما يعرض صحتهم وحياتهم للخطر “هذا القرار سيكون له عواقب وخيمة على هؤلاء الأطفال المرضى”.

مصدر طبي يقول في حديثه للمرصد السوري: “بدون هذا الدعم، لن نتمكن من توفير العلاج اللازم للمرضى، وستكون النتيجة كارثية”.

مؤكداً أن الخيار الوحيد المتبقي أمام هؤلاء المرضى هو السفر إلى مناطق سيطرة قوات النظام والميليشيات الإيرانية للحصول على العلاج، وهو أمر شاق وباهظ التكلفة كما أن توفر الدم ووجود المتبرعين في مشفى هجين كان ميزة أساسية لهؤلاء المرضى.

ووجه المصدر الطبي دعوته للمنظمات الإنسانية والصحية الدولية إلى التدخل العاجل لإعادة الدعم لمركز “التلاسيميا” في مشفى هجين، وإنقاذ حياة هؤلاء الأطفال المرضى من الخطر المحدق بهم.