غياب المحروقات يتسبب بتوقف خدمة الإتصالات الأرضية وبوابات الإنترنت في حمص

محافظة حمص: توقفت خدمة الهواتف الأرضية وبوابات الإنترنت عن عدد من أحياء ومدن محافظة حمص لليوم الثالث على التوالي وسط حالة من الاستياء الشعبي من المستفيدين من الخدمة البريدية.
وتسبب غياب مخصصات الديزل عن المولدات المسؤولة عن توفير الكهرباء لمراكز البريد في كل من بلدة المشرفة وعيون حسين والرستن وتلبيسة، بالإضافة لإحياء عكرمة ووادي الذهب وحي الملعب بتوقف عمل مئات بوابات الانترنت.
وتزامن توقف عمل الخدمة الهاتفية البريدية مع تراجع ملحوظ بأداء مشغلي شبكات الخليوية داخل المدينة (سيريتل وإم تي إن) نظراً لسوء الأحوال الجوية السائدة باعتبار أن معظم أبراج البث باتت تعمل على ألواح الطاقة الشمسية.
وفي حديثه مع المرصد السوري لحقوق الإنسان، أشار المهندس (ع.م)، العامل ضمن مركز بريد حي الغوطة،  إلى عجز مؤسسة السورية للاتصالات عن تأمين مستلزمات تشغيل المولدات من مادة الديزل.
وأكد، عدم صحة الأنباء التي يتم تداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي التي تتذرع بوجود أعطال فئة داخل مراكز البريد التي توقفت عن العمل بشكل مفاجئ.
وتجدر الإشارة إلى أن وزير النفط والثروة المعدنية في حكومة النظام المهندس بسام طعمة، صرح في وقت سابق عن وجود أزمة خانقة داخل القطاع النفطي منذ ما يقارب الاربعين يوماً، الترم الذي دفع بالعديد من المؤسسات الحكومية لإجراء تقشفات بما يخص استهلاكها اليومي من المحروقات لحين انتهاء الأزمة.