فاجعة “مركب الموت” تتواصل.. ارتفاع تعداد الضحايا إلى 51 ماتوا غرقاً في عرض البحر

تواصل فرق الإنقاذ عمليات البحث عن مفقودين من “مركب الموت” في عرض البحر، حيث علم المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن فرق الإنقاذ عثرت على مزيد من الجثث من الذين ماتوا غرقاً ضمن رحلة الموت في عرض البحر، ليرتفع إلى 51 على الأقل تعداد الأشخاص الذين قضوا غرقاً ضمن “مركب الموت”، في حين لاتزال عمليات البحث مستمرة عن المفقودين، وكانت طائرة مروحية تابعة للنظام السوري ومزودة بكشافات ضوئية بدأت البحث عن المفقودين عقب 6 ساعات من سقوط أول ضحايا مركب الموت، يوم أمس، وأشار المرصد السوري أمس، إلى أن فرق الإنقاذ بمساعدة زوارق الصيادين السوريين 20 شخصا من الجنسية اللبنانية والسورية، وتم نقلهم إلى مستشفيات مدينة طرطوس، بعضهم بوضع صحي خطير، بعد ساعات من غرق الزورق بهم في البحر المتوسط، وسط معلومات عن توقف عمليات البحث عن ركاب “زورق الموت”، بالإضافة لعدم مشاركة الروس في عمليات البحث القريبة من قاعدتها في طرطوس.
ووفقا للمصادر فقد انطلق الزورق فجر الأربعاء 21 أيلول، من ميناء المنية في طرابلس لبنان، نحو جزيرة قبرص اليونانية، وعلى متنه مابين 120 -150 شخصا من لبنانيين وسوريين ومن جنسيات أخرى كانوا في طريقهم باتجاه دول الاتحاد الأوروبي، لكنه غرق قرب جزيرة أرواد السورية، في حين شارك صيادون من أبناء سورية في عمليات البحث عن ناجين وانتشال الجثث وتمكنوا من سحب معظمها، قبل أن تصل الفرق التابعة للنظام السوري.