“فاغنر وفاطميون ” مدعومة بقوات النظام تبدأ حملة عسكرية ضد خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” في البادية السورية

بدأ كل من “لواء القدس و لواء الباقر وميليشيا فاطميون وقوات فاغنر الروسية والدفاع الوطني وقوات النظام” عملية واسعة ضد خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” في البادية السورية، في ظل النشاط المتصاعد لخلايا التنظيم في الآونة الأخيرة، بدءا من بادية حمص وحماة والرقة ودير الزور ووصولًا إلى القسم الجنوبي الشرقي من محافظة حلب.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، أشار صباح اليوم إلى أن مقاتلات روسية اليوم الأربعاء نحو 13 ضربة جوية على مواقع يتوارى بها مقاتلو تنظيم “الدولة الإسلامية” في باديتي التبني بريف ديرالزور الغربي، والرصافة شمالي شرق الرقة، لليوم الثاني على التوالي، ليرتفع إلى نحو 25 تعداد الضربات الجوية الروسية التي استهدفت مواقع التنظيم في باديتي دير الزور والرقة خلال الـ 24 ساعة الأخيرة.

وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان، يوم أمس، إلى وصول تعزيزات عسكرية جديدة لقوات النظام إلى باديتي دير الزور والرقة، في إطار التجهيزات التي تجريها قوات النظام رفقة المسلحين الموالين لها، للإنطلاق في حملة جديدة ضد خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”، ومن المقرر أن تبدأ الحملة بهجوم من منطقتين، الأول من الرقة جنوبا وغربا إنطلاقاً من بادية الرصافة وصولاً إلى ناحية مسكنة بريف حلب، والمحور الثاني من جبال البشري باتجاه المنطقة الغربية من دير الزور، وذلك بعد تأجيل الحملات عدة مرات بسبب الهجمات الاستباقية وضرب الخطوط الخلفية من قِبل خلايا التنظيم التي تصاعد نشاطها في الآونة الأخيرة.