فرار مئات «الدواعش» إلى العراق بملايين الدولارات

23

أكد مسؤول عسكري أمريكي، الليلة قبل الماضية، أن مئات «الدواعش» فروا إلى العراق ومعهم 200 مليون دولار نقداً، فيما يتواصل الجدل في أوروبا بعد الضغط الأمريكي لجهة القبول بعودة مئات «الدواعش» المعتقلين في سوريا، بينما رجحت صحيفة بريطانية أن تلجأ لندن إلى قانون يعود إلى 650 عاماً لمنع عودة المتطرفين.
ونقلت قناة «سي إن إن» الأمريكية، ليل الاثنين، عن المصدر العسكري الذي وصفته بالمطلع، أن نحو 1000 مسلح من «داعش» فروا من سوريا إلى الجبال والصحارى في غرب العراق في الأشهر الستة الماضية، ومعهم ما يصل إلى 200 مليون دولار نقداً. كما نقلت عن مسؤول ثان «لم تسمه»، قوله إن «مسلحي «داعش» يستمرون بالفرار مع اقتراب المواجهات من آخر معقل للتنظيم في جنوب شرق سوريا». وكان المرصد السوري ذكر الأسبوع الماضي أن التنظيم يمتلك 40 طناً من الذهب سرقها من سوريا والعراق. وأوضح مدير المرصد أن جزءاً من الذهب جرى صقله في الأراضي التركية، وتمت إعادته إلى سوريا. وتابع: «نتحدث عن ثروة تضاهي ثروات دول. كل ما نخشاه أن تذهب هذه الأموال للتحالف الدولي، ولا تعود للشعبين السوري والعراقي، أو أن يقوم التحالف بالتعتيم على الأمر».

وفي ديسمبر/‏ كانون الأول الماضي، كشفت صحيفة «واشنطن بوست» الأمريكية أن مسلحي تنظيم «داعش» في العراق وسوريا، وضعوا أيديهم على مبالغ طائلة بالعملة الصعبة والعراقية، فضلاً عن سبائك من الذهب تقدر بمئات الملايين.
وفي وقت سابق من هذا الشهر، قال قائد القيادة المركزية الذي يشرف على القوات الأمريكية في الشرق الأوسط الجنرال، جوزيف فوتيل، إنه لا يزال هناك ما بين 20 إلى 30 ألفاً من مقاتلي «داعش»، الأمر الذي يتوافق مع تقديرات الأمم المتحدة الصادرة في أغسطس/‏ آب الماضي.
وكان تقرير لوزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون)، صدر في الصيف الماضي، قدر أن هناك ما بين 15 إلى 17 ألفاً من مسلحي «داعش» في العراق، و14 ألفاً آخرين في سوريا.
في غضون ذلك، رجحت «صحيفة الديلي تلغراف» البريطانية، أمس، أن تلجأ بريطانيا إلى قانون يعود إلى 650 عاماً لمنع عودة المتطرفين «الدواعش»». وقال تقرير للصحيفة، إن «قانوناً قديماً جداً يتعلق بالخيانة العظمى قد يعاد صياغته مجدداً ليسهل على المدعين العامين محاكمة المتطرفين العائدين»، بحسب وزير الداخلية البريطاني ساجيد جافيد.
وقد أعرب الكثير من نواب البرلمان عن قلقهم بشأن القوانين الحالية، إذ إنه لم يتم محاكمة سوى 40 متطرفاً من أصل 360 عادوا إلى بريطانيا حتى الآن.
وصرح جوليان لويس، رئيس اللجنة المختارة لإعادة تفعيل القانون الخاص بالخيانة العظمى، مستنداً إلى مقال نشره البروفيسور في جامعة أكسفورد ريتشارد إيكنز الذي أكد أن «القوانين الحالية فشلت في التعامل مع أولئك الذين يختارون التعامل مع أعداء دولتهم».
من جهتها، سلطت صحيفة «اندبندت» الضوء على عودة «الدواعش»، مؤكدة أنه بينما تعارض الدول الأوروبية هذه العودة، فإن تونس استقبلت نحو 1000 إرهابي من مناطق التوتر في الفترة بين عام 2011 وأكتوبر من العام الماضي.

المصدر: الخليج