فرار مئات المدنيين سيراً على الأقدام من مدينة منبج بريف حلب

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم الأحد، أن أكثر من 600 مدني من عشرات الآلاف المحاصرين في مدينة منبج بريف حلب فروا نحو مناطق سيطرة قوات سوريا الديموقراطية جنوباً.
وقال مدير المرصد السوري، رامي عبد الرحمن: ” فرّ أكثر من 600 مدني مشياً على الأقدام من الحصار المفروض على منبج ومن تنظيم داخلها نحو مناطق سيطرة قوات سوريا الديموقراطية جنوب المدينة” الواقعة في ريف حلب الشمالي الشرقي.
وأضاف أن عناصر قوات سوريا الديموقراطية ساعدوا المدنيين على الفرار و”نقلوهم فور خروجهم إلى مناطق أكثر أمناً”.
وأوضح عبد الرحمن أن المدنيين “فروا دفعة واحدة وبأعداد كبيرة عبر نقاط لا يتواجد فيها عناصر تنظيم داعش”.
وأشار أن قوات سوريا الديموقراطية موجودة “عند تخوم المدينة من الجهة الجنوبية ولا يفصله عنها سوى مزرعة” في حين تدور المعارك العنيفة غرب وشمال غرب المدينة، إذ تحاصر تلك المعارك مع تنظيم داعش الذي بات شبه معزول داخل منبج، عشرات آلاف المدنيين في المدينة بعدما باتوا عاجزين عن الخروج منها.
وأضاف المرصد أن هؤلاء يعيشون “حالة من الرعب” خشية القصف الجوي المكثف، كما أن الظروف تزداد صعوبة مع شح المواد الغذائية بعد قطع كل الطرق الرئيسية الواصلة إلى المدينة، مشيراً إلى أن القصف الجوي لطائرات التحالف الدولي أسفر عن مقتل “ستة مدنيين” في محيط المدينة، ليصل عدد القتلى المدنيين إلى “41 قتيلا جراء القصف “. 

 

المصدر:الجزيرة