فرار 7 سجناء من عناصر “التنظيم” من سجن يخضع لفصيل “السلطان مراد” في منطقة “درع الفرات”

1٬490

محافظة حلب: أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بفرار 7 سجناء من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” من سجن يقع في بلدة الراعي بريف حلب الشرقي، ضمن منطقة “درع الفرات”.

ويخضع السجن لسيطرة فصيل “السلطان مراد” الموالي للسلطات التركية، ويضم عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” حيث تمكنوا من الفرار بظروف غامضة، دون معرفة فيما إذ كانوا فروا من السجن أم تم تهريبهم من قبل المسؤولين عنه.

ويشار إلى أن الفارين من عناصر “التنظيم” هم من المتهمين بتنفيذ عملية اغتيالات في المنطقة، من بينهم إعلاميين جرى اغتيالهم ضمن منطقة “درع الفرات”.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، رصد بتاريخ 6 شباط من العام الجاري، بأن نحو 20 عنصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” تمكنوا من الفرار من سجن راجو شمالي حلب الذي يعرف بـ “السجن الأسود” السيء الصيت بتواطؤ من مسؤولي السجن.

ووفقاً لمصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن الذين تم تهريبهم من سجن راجو هم عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” فقط، بتواطؤ مباشر من مسؤولي السجن، مقابل مبالغ مالية تراوحت ما بين 1000 – 3000 دولار أمريكي لقاء العنصر الواحد، بينما دفع البعض مبالغ مالية وصلت لحد 10 آلاف دولار أمريكي حتى تمكنوا من الهروب.

ويضم السجن العشرات من المواطنين من أبناء منطقة عفرين الذين جرى اعتقالهم بتهمة بالتعامل مع القوات الكردية، ويقع السجن على مقربة من الحدود التركية السورية، كما أن ناحية راجو يتواجد فيها انتشار أمني كثيف على مداخل ومخارج الناحية، ويستحيل هروب السجناء بسهولة، إلا بتواطؤ من مسؤولي السجن.

تجدر الإشارة، بأن عملية تهريب السجناء يتم عن طريق قيادي من “التنظيم” يحمل الجنسية الجزائرية المسؤول عن ملف السجناء ” التنظيم” في مناطق “درع الفرات” و ”غصن الزيتون”، مقابل مبالغ مالية ضخمة.