فرقة الحمزة تشن هجوماً عنيفاً لاستعادة مواقعها في مدينة الباب.. واستشهاد مسنة عفرين على خلفية الاقتتال شمال غربي حلب

محافظة حلب: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، صباح اليوم الخميس، اشتباكات عنيفة بأطراف مدينة الباب في ريف حلب الشرقي، بين فصيل الجبهة الشامية من جانب، وفصيل فرقة الحمزة من جانب آخر، في هجوم للأخير على المنطقة بغية إعادة السيطرة على مقراته في مدينة الباب بعد أن طُرد منها قبل أيام، وتترافق الاشتباكات مع سقوط قذائف على المدينة وعلى محيط مبنى المجلس المحلي في مدينة البزاعة بالريف ذاته، ما أدى لسقوط جرحى مدنيين بينهم سيدة.
على صعيد متصل، دارت اشتباكات بعد منتصف ليل أمس، على أطراف منطقة اخترين بريف حلب الشمالي، بين فرقة الحمزة وبين الجبهة الشامية، ترافقت مع استهدافات متبادلة بين الطرفين بالرشاشات الثقيلة، دون معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن، كما استقدمت الجبهة الشامية تعزيزات عسكرية إلى مدينة عفرين أيضاً.
في حين وثق نشطاء المرصد السوري استشهاد مسنة متأثرة بجراح أصيبت بها يوم أمس، جراء الرصاص العشوائي وشظايا القذائف على خلفية الاقتتال الفصائلي وذلك أثناء عملها بأرضها في قرية قرزيحل بريف عفرين.

وبذلك فقد بلغت حصيلة الخسائر البشرية على خلفية الاقتتال والرصاص العشوائي وشظايا القذائف العشوائية 14 قتيلاً وشهيداً من العسكريين والمدنيين، هم:
– 4 من فصيل الجبهة الشامية، 2 منهم قضوا الثلاثاء بكوكبة وطريق جنديرس في ريف عفرين، و2 قضوا الأربعاء بقرية قرزيحل بريف عفرين شمال غربي حلب.
– مقاتل في جيش الشرقية قتل الأربعاء باشتباكات مع “العمشات وتحرير الشام” بناحية جنديرس في ريف عفرين.
– مقاتل في جيش الإسلام قتل الأربعاء باشتباكات مع “العمشات وتحرير الشام” بناحية معبطلي في ريف عفرين.
– 4 من هيئة تحرير الشام قضوا الأربعاء الأربعاء باشتباكات مع الجبهة الشامية في قرية قرزيحل بريف عفرين.
– 4 من المدنيين، رجل قضى الثلاثاء في الباب، ومواطنة استشهدت الأربعاء في برج عبدالو بريف عفرين، ومواطنة أخرى استشهدت الأربعاء بعين دارة بريف عفرين، ومواطنة استشهدت في قرزيحل بريف عفرين.
وعدد القتلى والشهداء مرشح للارتفاع لوجود جرحى بعضهم في حالات خطرة، بالإضافة لوجود معلومات عن قتلى آخرين.