فرقة السلطان مراد “تدين وتستنكر العمل الفردي” لعناصرها بحق “أخواننا المواطنين الأكراد”

أصدر فرقة السلطان مراد بياناً يوضح فيه ملابسات الاعتداء على اسرى لديه “”نحن قيادة السلطان مراد ندين ونستنكر ما قام به أحد عناصرنا بالإساءة الى اخواننا المواطنين الأكراد والذين نعتبرهم جزء لا يتجزء من سوريا المستقبل، وإننا في الفرقة نعتبر هذا التصرف فردي وبعيد كل البعد عن فكر وسياسة الفرقة ونؤكد أننا قمنا بإتخاذ الإجراءات القانونية بحق من أساء””.

 

وأضاف البيان:: “” نجدد موقفنا من إخوتنا المواطنين الأكراد ونعلم أنهم بعيدين كل البعد عن فكر ميليشيا PKK وPYD العميلة للنظام السوري ومن حالفهم من مرتزقة جيش الثوار، والذين باتوا يسيئون إلى المكون الكردي ظناً منهم النيل من اللحمة الوطينة التاريخية بيننا وبين أخوتنا الاكراد، ونتعهد نحن قيادة الفرقة أننا سنقاتل حتى أخر نقطة دم فينا للحفاظ على سوريا موحدة وتخليص الشعب من الميليشيا والمرتزقة والنظام الطائفي الذي حول البلاد الى واحة من الدماء.”

 

وكانت قد وردت  يوم أمس إلى المرصد السوري لحقوق الإنسان نسخة من شريط مصور تظهر مقاتلين من فرقة مقاتلة مدعومة من تركيا، خلال أسرهم لأربعة أشخاص ادعوا أنهم مقاتلين من جيش الثوار المنضوي تحت راية قوات سوريا الديمقراطية، فيما نفى جيش الثوار ذلك وأكد بأنهم مدنيون من سكان الحي، تم أسرهم خلال اشتباكات دارت بين الطرفين في منطقة الهلك بمدينة حلب، وأظهر الشريط المصور أحد المتحدثين، وهو يقف مع مقاتلين آخرين من الفرقة أمام الأسرى الأربعة الذين تم إسنادهم إلى الحائط ومن ضمن الأسرى طفلان، وقام المتحدث بالإشارة إلى الأسرى الأربعة كل على حدا وهو يقول “هذا كلب، أبو علي وأبو جمعة البناوي هؤلاء هم مقاتلوكم، هل تريدون دولة ديمقراطية يا ابن الكلب، هل انت اصلاً ديمقراطي يا ابن الكلب؟!، انت رئيس عصابة ومعروف من أنت وما هو طريقك”، كما ظهر في الشريط حديث مشترك بين مقاتلي الفرقة المقاتلة، وهم يضعون الأحذية في فم الأسرى ويجبرون أحدهم على لعق الحذاء، ومن ثم انهال أحد العناصر على أحدهم بالضرب، فيما أمر المتحدث بالشريط العناصر باقتيادهم إلى السجن، وسأل العنصر أسيراً متقدماً في السن من ضمن الأسرى الأربعة، “أنت كردي؟” ثم بدأ بتوجيه شتائم له وضربة مرة أخرى.