فرقة عاملة بـ “درع الفرات” تقتل شاباً تحت التعذيب في معتقلاتها واستياء يسود ريفي حلب الشمالي والشمالي الشرقي

29

محافظة حلب- المرصد السوري لحقوق الانسان:: استشهد شاب من قرية طاط حمص القريبة من بلدة الراعي الحدودية مع تركيا والتي تسيطر عليها قوات “درع الفرات” المدعمة تركياً، وقالت مصادر أهلية أن الشاب اعتقل على يد مقاتلين من فرقة مقاتلة عاملة ضمن عملية “درع الفرات”، وجرى سجنه ومن ثم سلمت جثته إلى ذويه مقتولاً تحت التعذيب، حيث ظهرت على جسده آثار ضرب مبرح وتعذيب، هذه الحادثة سببت استياءاً لدى الأهالي، في قرية طاط حمص ومناطق سيطرة “درع الفرات” بالريف الشمالي والشمالي الشرقي لحلب.

 

يشار إلى أن مدينة جرابلس الواقعة بالريف الشمالي الشرقي لحلب، عند الضفاف الغربية لنهر الفرات، والتي تسيطر عليها قوات “درع الفرات” منذ الـ 24 من آب / أغسطس الجاري، شهدت استياءاً في أواخر كانون الأول / ديسمبر من العام الفائت 2016، عقب التوتر جاء على خلفية قتل مقاتل من الفصائل العاملة في عملية “درع الفرات” المؤلفة من الفصائل الإسلامية والمقاتلة والمدعومة بالقوات والطائرات التركية، لشاب في مدينة جرابلس إثر مشادة كلامية جرى تصعيدها بين الشاب والمقاتل ليعاجله الأخير بطلقة نارية أودت بحياته وأصابت أحد أولاده بجراح، وقالت مصادر أهلية أن مظاهرات خرجت حينها تطالب فصائل “درع الفرات” بالخروج من المدينة وتسليمها للجان ومجالس مدنية تديرها، وقام مواطنون بإضرام النار بإطارات وقطع طرقات داخل المدينة في تعبير عن احتجاجهم على حادثة القتل التي طالت أحد أبناء المدينة، كما وردت معلومات عن نية الفصائل الخروج من المدينة والانسحاب منها نحو محيطها وترك جهاز شرطة لتسيير الأمور الأمنية في المدينة.محافظة حلب- المرصد السوري لحقوق الإنسان:: قصفت طائرات حربية يعتقد أنها تركية مناطق في مدينة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي، بالتزامن مع قصف للقوات التركية على مناطق في المدينة ومحيطها، ولم ترد أنباء عن خسائر بشرية حتى اللحظة، فيما قصفت قوات النظام مناطق في بلدتي بيانون وتل مصيبين بريف حلب الشمالي، دون أنباء عن إصابات، فيما  قصفت قوات النظام مناطق في بلدة معارة الأرتيق بريف حلب الشمالي الغربي، ولم ترد انباء عن خسائر بشرية.