فرقة “ماهر الأسد” تكثف من حواجزها في محيط حيي الشيخ مقصود والأشرفية ومناطق تواجد مهجري عفرين شمالي حلب

محافظة حلب: كثفت مؤخراً قوات النظام متمثلة بالفرقة الرابعة الرابعة التي يقودها “ماهر الأسد” شقيق رئيس النظام السوري، من انتشارها في محيط حيي الأشرفية والشيخ مقصود والمناطق التي يتواجد فيها المهجرين من عفرين في ريف حلب الشمالي، حيث استقدمت الفرقة جهاز أمني جديد ونشرت نحو 13 حاجز أمني جديد لإطباق الحصار على المنطقة.
ووفقاً لمصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن الحواجز التابعة للفرقة الرابعة تمنع دخول أي نوع من أنواع المواد الغذائية والمساعدات الإنسانية والمحروقات، كما تقوم بفرض الأوتاوات المالية على المدنيين، ومصادرة المبالغ المالية لدى المدنيين والتجار حيث قامت باحتحاز 10 أشخاص وجدت لديهم مبالغ مالية،
وأضافت المصادر، بأن “الفرقة الرابعة” زودت حواجزها بنساء لتفتيش النساء أثناء مرورهن على الحواجز، ومصادرة الهواتف الجوالية الغير “مجمركة”، والمبالغ المالية التي تزيد عن 150 ألف ليرة سورية، كما وانتشرت في المناطق القريبة من حي الشيخ مقصود عناصر من “حفظ النظام” خوفاً من حدوث احتجاجات على غرار ما حدث في السويداء.
وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان، بتاريخ 5 كانون الأول الجاري، إلى أن الفرقة الرابعة” التابعة لقوات للنظام، تواصل حصارها الخانق على حيي الأشرفية والشيخ مقصود، ومناطق الشهباء بريف حلب الشمالي، عبر منع دخول المشتقات النفطية إلى المنطقة للشهر الثاني على التوالي، ما ينذر بحدوث كارثة إنسانية وشيكة.