فرق الإطفاء تعجز عن إخماد حرائق ضمن مساحات زراعية واسعة إثر القصف التركي على قرى في ريفي حلب والرقة

185

اندلعت النيران في مساحات واسعة من الأراضي الزراعية وأشجار الزيتون ضمن مناطق نفوذ قوات مجلس منبج العسكري، نتيجة القصف المدفعي التركي استهدف خلال الساعات الفائتة قرى جبلة الحمرا وجب مخزوم وميل ويران” في ريف منبج شرقي حلب.

ووفقاً للمعلومات، فإن المساحات المتضررة تقدر بـ 150 هكيتار و1500 شجرة زيتون، فيما توجهت فرق الإطفاء إلى الموقع لإخماد النيران، دون التمكن من السيطرة عليها.

وتتعمد تركيا وفصائلها ضمن منطقتي “درع الفرات” و ”نبع السلام” في الآونة الأخيرة، محاربة السكان بلقمة عيشهم عبر حرق المحاصيل الزراعية ضمن مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية، بعد استهدافها للبنى التحتية في المنطقة في وقت سابق، لحرمان الأهالي وخلق أزمات جديدة.

كما أسفر القصف أيضاً عن احتراق مساحات واسعة من الأراضي الزراعية في ناحية شركراك بريف عين عيسى شمالي الرقة.

ويأتي ذلك، في ظل التصعيد البري المستمر من قبل تركيا وفصائلها على مناطق في ريف منبج، حيث استشهدت يوم أمس، سيدة تبلغ من العمر 55 عاماً، في القصف التركي المدفعي على قرية أم السطح في ريف منبج الغربي، كما أصيب زوجها بجروح بليغة، جرى نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج.
وأصيب أيضاً أفراد عائلة أخرى بجراح متفاوتة، وهم: سيدة في العقد الرابع من العمر، و3 من أبنائها يتراوح أعمارهم بين 17 و10، إثر القصف العشوائي الذي نفذته القوات التركية على قرية عوسجلي صغير بريف منبج شرقي حلب، جرى إسعافهم إلى المستشفى لتلقي العلاج.