فرق وألوية مقاتلة تسيطر على 10 كلم من من الشريط الحدودي لريف حلب الشمالي مع تركيا وتسعى لاستكمال طرد تنظيم “الدولة الإسلامية” منه

55

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: لا تزل المعارك متفاوتة العنف مستمرة في عدة محاور بريف حلب الشمالي بين لواء المعتصم ولواء الحمزة وفرقة السلطان مراد وصقور الجبل وفيلق الشام والفرقتين 99 و55 وفصائل أخرى من جانب، وتنظيم “الدولة الإسلامية” من جانب آخر، في محاولة للفصائل توسيع نطاق سيطرتها والوصول إلى أحد أهم معاقل التنظيم بالريف الشمالي لحلب، وهي بلدة الراعي الحدودية مع تركيا، بعد تمكن هذه الفصائل من السيطرة على نحو 10 كلم من الشريط الحدودي لريف حلب الشمالي مع تركيا، وتأتي هذه الاشتباكات والسيطرة بعد معارك كر وفر وسيطرة متبادلة، خَلُصَت منذ نحو أسبوعين وحتى الآن إلى تثبيت الفصائل لنقاط سيطرتها في بلدة دوديان وقرى خلفتلي وغزل وقره مزرعة وقنطرة وطاط حمص وجكة ويني يبان وبغيدين وتل شعير وعدة مزارع وتجمعات سكنية أخرى في المنطقة، وتخلل هذه الاشتباكات تفجير التنظيم لعربات مفخخة واستهدافات متبادلة بين الطرفين خلفت عدداً كبيراً من الشهداء والجرحى والقتلى في صفوف الطرفين.