فرنسا: النظام وروسيا يتحملان مسؤولية الضربات على إدلب

26

قال وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرولت أن مسؤولية الضربة الجوية التي نفذت على مدرسة في إدلب السورية تقع إما على قوات النظام السوري أو على روسيا.

وكان 22 طفلاً وستة مدرسين قد قتلوا بالغارات التي شنت الأربعاء على مدرسة في محافظة إدلب بشمال غربي سوريا، بحسب ما أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف).

وندد المدير العام للمنظمة الدولية أنتوني لايك في بيان، بـ”مأساة” و”جريمة حرب” محتملة.

واعتبر أن هذه الضربة قد تكون “الهجوم الأكثر دموية ضد مدرسة منذ بداية الحرب” في سوريا قبل 5 أعوام ونصف.

وأضاف لايك: “إنها مأساة، إنها فضيحة، وفي حال كان الهجوم متعمدا، فهذه جريمة حرب”.

ولفت البيان إلى أن المدرسة تعرضت لهجمات “في مناسبات عدة”، من دون مزيد من التفاصيل.

المصدر: العربية.نت