فرنسا: لا تشكيك في موضوعية المفتشين الأمميين في سوريا

193431702075949270znx27w5z

أكد وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس أنه لا أحد يستطيع أن يشكك في “موضوعية” بعثة مفتشي الأمم المتحدة المعنية بالتحقق من استخدام الأسلحة الكيميائية في الهجوم الذي وقع في الحادي والعشرين من الشهر الماضي بريف دمشق التي أصدرت تقريرها أمس الأول الاثنين”.

جاء ذلك فى المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقده فابيوس اليوم الأربعاء بباريس مع نظيره الإسباني خوسيه مانويل مارجايو الذي يزور العاصمة الفرنسية حاليًا.
وقال وزير الخارجية الفرنسي:” إن أحدًا لا يستطيع أن يشكك في موضوعية الأفراد المعينين من قِبل الأمم المتحدة”.. مشيرًا إلى أنه اندهش للغاية من التصريحات التي أدلى بها نائب وزير الخارجية الروسي سيرجي ريابكوف، التي ندد من خلالها بما أطلق عليه”الاستنتاجات المسيسة، والمتحيزة وأحادية الجانب” التي تضمنها تقرير بعثة مفتشي الأمم المتحدة بشأن سوريا.
وأضاف فابيوس أن الاستخبارات الفرنسية قالت إبان حرب العراق:” إنه لا يوجد أسلحة دمار شامل في البلاد، حينها قرر الرئيس الفرنسى الأسبق جاك شيراك عدم التدخل في الحرب هناك”.
وتابع “وهذا بالنسبة لتقرير المفتشين الدوليين حول السلاح الكيميائي في سوريا الذي لا يمكن أن يكون موضوعيًا أكثر ولا يمكن أيضًا التشكيك فيه”.
وأضاف فابيوس أن كافة المعلومات تؤكد وقوع”مذبحة كيميائية” في سوريا، وكل الأدلة تشير إلى استخدام غاز السارين.
واعتبر رئيس الدبلوماسية الفرنسية أن الاتفاق الروسي – الأمريكي الذي توصل له الجانبان قبل أيام بجنيف”إيجابي ومرحب به إلا أنه لا يزال حبرًا على ورق”.. مؤكدًا أنه لن يكون هناك بنود تعرقل تطبيق هذا الاتفاق المتعلق بتفكيك الترسانة الكيميائية السورية.

الوفد