فصائل إسلامية في الضمير تعدم نازحاً من الحسكة بتهمة “السفاح وإتيان محارمه”

وردت إلى المرصد السوري لحقوق الإنسان نسخة من شريط مصور تظهر جثة رجل ملقاة في مكب للنفايات في منطقة الضمير الواقعة عند أطراف القلمون الشرقي بريف دمشق، وظهر في الشريط متحدث قال بأن الجثة لرجل يدعى أبو عزيز نازح من محافظة الحسكة، وهو من سكان مدينة الضمير، أعدمته فصائل إسلامية في المدينة بتهمة “السفاح وإتيان محارمه”، وأن هذه الفصائل هي ممن رفضت الهيئة الشرعية ورفضت التشارك في العمل بالكتيبة الأمنية، وقال المتحدث بأن على الفصائل تبيان الحكم الذي أطلق على الرجل، وأعدم على أساسها أمام مرأى الناس، وتابع المتحدث قائلاً:: إذا كان الرجل قد أتى محارمه واعتدى على عرضه، فالمعلوم عند أهل السنة والجماعة أن هذه كبيرة، وأن مرتكب الكبيرة، يتم الحكم عليه وقتله ومن ثم تغسيله وتكفينه ودفنه في مقابر المسلمين، واليوم نرى هذا الأخ بعد إعدامه، وقد أتوا به إلى مكب القمامة، وقاموا بحفر الأرض قليلاً ووضع القليل من التراب، وهذه الطريقة توحي بأنهم قاموا بتكفيره، وأنه قتل على أنه “مرتد”، وعلى هذه الفصائل تبيان ذلك.