فصائل إسلامية ومقاتلة تعلن تشكيل “مجموعة التنسيق في حمص”

وردت إلى المرصد السوري لحقوق الإنسان، نسخة من بيان أصدرته فصائل مقاتلة وإسلامية بريف حمص الشمالي، وجاء في البيان:: “”نعلن تشكيل ( مجموعة التنسيق في حمص) ، لتحقيق الأهداف المرحلية التالية:

1-وحدة الكلمة والقرار السياسي والعسكري .

2- متابعة تنفيذ الأعمال المؤدية لإسقاط النظام الأسدي المجرم ، ومقاومة الاحتلال الروسي والإيراني ، ورفض أي تدخل يفرض حلاً مخالفاً لمبادئ الثورة ، والعمل على توحيد الجهود باتجاه دحر الغزاة عسكرياً وسياسياً .

3- المحافظة على مكتسبات الثورة التي أنجزتها أيدي مقاتلينا وسالت من أجلها دماء أخوتنا وشهدائنا .

4- نبذ كافة أشكال التطرف وأفكار الغلو, والالتزام بتعاليم ديننا الإسلامي الحنيف.

5- رفض كافة أشكال التقسيم والحلول الجزئية في حمص خاصة وسوريا عامة.

6- المساهمة في دعم دور الهيئات الرسمية والشرعية ومؤسسات الثورة السياسية والعسكرية و غرف العمليات و المجالس

المحلية ، للنهوض بالعمل الثوري على كافة الأصعدة ودفع عجلة الثورة للأمام .

7- المساهمة الفعالة في تجسيد الحلول السياسية التي تلبي تطلعات شعبنا الثائر لنيل حريته وكرامته وإسقاط نظام القتل في سوريا.

8- العمل على حماية الحاضنة الشعبية للثوار، وتغليب مصالحهم في المناطق التي تسيطر عليها القوى الثورية ، والعمل على تأمين احتياجاتهم ما أمكن .

9- الوقوف في وجه المصالحات مع نظام الإجرام ، والعمل على ملاحقة عرابيها وأزلام النظام في المنطقة وكل من يحاول العبث بدماء الشهداء.

 

– تعتبر المجموعة مرحلية غير مغلقة ، وستحل نفسها لصالح أي مشروع وحدوي أوسع تراه أنسب، وتدعو كافة التشكيلات الأخرى المضي معها يداً بيد في طريق ثورة الحرية والكرامة، متعهدة المجموعة بتذليل أي عقبة تحول دون ذلك””.