فصائل “الجيش الوطني” الموالي لتركيا تستهدف بالرشاشات الثقيلة نقاط تمركز القوات الكردية على الجبهة الغربية لمدينة الباب شرقي حلب

 

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان: رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، استهداف فصائل “الجيش الوطني” الموالي لتركيا، استهدفت بالرشاشات الثقيلة، نقاط تمركز القوات الكردية على محور عبلة غرب مدينة الباب في ريف حلب الشرقي، تزامنًا مع ذلك، استهدفت فصائل “الجيش الوطني” بالقذائف الصاروخية قرية مرعناز الخاضعة لسيطرة القوات الكردية، قرب مدينة إعزاز شمالي حلب، دون ورود معلومات عن وقوع خسائر بشرية.

ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان، في وقت سابق من اليوم، أن الاشتباكات تجددت بعد منتصف ليل الثلاثاء-الأربعاء، على محور كفرخاشر بريف حلب الشمالي، بين الفصائل الموالية لتركيا من جهة، والقوات الكردية المنتشرة في المنطقة من جهة أخرى، ترافقت مع قصف و استهدافات متبادلة، دون معلومات عن خسائر بشرية، وكان المرصد السوري رصد أمس، قصفاً صاروخياً نفذته القوات التركية على مواقع في قرية مرعناز الخاضعة لسيطرة القوات الكردية بريف حلب الشمالي، دون معلومات عن خسائر بشرية، على صعيد متصل قامت القوات الكردية باستهداف آلية على طريق اعزاز-عفرين بصاروخ ما أدى لأضرار مادية، فيما أصيب طفل بجراح جراء سقوط قذيفة صاروخية على المنطقة مصدرها القوات الكردية.
وكان المرصد السوري وثق أمس الأول الاثنين، مقتل 3 من الفصائل الموالية لأنقرة بينهم اثنين من حركة احرار الشام الإسلامية، جراء اشتباكات مع القوات الكردية على محور مرعناز بريف حلب الشمالي، في هجوم نفذته الفصائل خلال الساعات الفائتة بإسناد من القوات التركية، كما أصيب اثنين من قوات النظام بسقوط قذيفة على نقطة لهم في منطقة الاشتباك، على صعيد متصل تتواصل عمليات القصف الصاروخي المتبادل بين القوات الكردية والفصائل جنوب مدينة اعزاز بريف حلب الشمالي، إذ قامت الفصائل بإغلاق طريق اعزاز-عفرين بسبب الاستهدافات المتبادلة.