فصائل “الجيش الوطني” تواصل العبث بالإرث الحضاري السوري بحثاً عن الكنوز واللقى الأثرية في مواقع جديدة بناحية شيخ الحديد

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن الفصائل الموالية لتركيا جرفت بالآليات الثقيلة والجرافات تل مرانيا الأثري بحثاً عن اللقى والكنوز المدفونة، ويقع التل في الطرف الجنوبي من بلدة مرانيا تحتاني الواقعة قرب الحدودِ التركيّة في ناحية شيخ الحديد بريف عفرين، وهو من التلال غير المسجلة في قيودِ مديرية الآثار، وتعرض التل الأثري إلى عدة عملياتِ حفر تخريبيّة بعد سيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها على مدينة عفرين، كما تم تجريف العشرات من الأراضي الزراعية المحيطة بالتلة، بالإضافة لتدمير معظم سفح الأكروبول “المدينة المرتفعة” وتدمير الطبقات الأثرية ونهب محتوياتها منذ السيطرة التركية على المنطقة.
المرصد السوري نشر في 25 الشهر الفائت، أن الفصائل الموالية لتركيا جرفت بالآليات الثقيلة والجرافات تل فراق الأثري والذي يقع بالقرب ناحية جنديرس بالقرب من نهر عفرين وهو من التلال المسجلة في قيود مديرية الآثار السورية، بحثًا عن اللقى الأثرية والكنوز بهدف تهريبها وبيعها خارج سوريا.
وتعرض التل بعد سيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها على مدينة عفرين لأعمال حفر وتخريب بشكلٍ كامل بالآليات الثقيلة ، حيث تقدر مساحة الحفريات حوالي (2500)م2، قبل أن تعاود تلك الفصائل عمليات الحفر والتنقيب.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد