فصائل “الجيش الوطني” تواصل قطع أشجار الزيتون وبيع واغتصاب ممتلكات المدنيين في عفرين

محافظة حلب:  قطع عناصر من فصيل فرقة الحمزة أكثر من 100 شجرة زيتون في قريتي جويق بريف عفرين وكمروك في ناحية معبطلي، بغية بيعها كحطب، وهدد العناصر أصحاب الأشجار بالسجن والاعتقال في حال رفع شكوى ضدهم لدى الشرطة العسكرية أو القوات التركية.
كما أقدم فصيل السلطان مراد على قطع حوالي 100 شجرة زيتون في قرية قرقينا التابعة لناحية شران بريف عفرين،.تعود ملكيتها لمهجر من أبناء القرية.
على صعيد متصل، أقدم عنصر من فصيل الجبهة الشامية على بيع منزل في حي الأشرفية بمدينة عفرين بمبلغ 800 دولار أمريكي، تعود ملكيته لمواطن من أهالي قرية كاخرة التابعة لناحية معبطلي، بالإضافة إلى بيع شقتين بمبلغ 750 دولار أمريكي لكل شقة، وتعود ملكيتها لمواطن من أهالي قرية قره كول التابعة لناحية بلبل بريف عفرين .
المرصد السوري لحقوق الإنسان، أحصى خلال شهر تموز الفائت،أكثر من 42 انتهاك بحق ممتلكات أهالي عفرين بأشكال عدة من قبل فصائل الجيش الوطني بمختلف مسمياتها ، توزعت على النحو التالي:
20 حالة بيع ومصادرة منازل تعود ملكيتها الى مهجرين قسراً من أهالي عفرين كانت الفصائل قد استولت عليها بقوة السلاح، حيث تتم عملية البيع بأسعار زهيدة وبالدولار الأميركي تحديدا.
– 2 حالة استيلاء على أراضي زراعية من قبل فصائل الجيش الوطني بقوة السلاح وبيعها الى مهجرين من مختلف مناطق سوريا بأسعار زهيدة.
– 8 عمليات “فرض إتاوة” من قبل تلك الفصائل والشرطة العسكرية، 4 منها مقابل اطلاح سراح معتقلين، وحالة فرض إتاوة من قبل فصيل السلطان مراد على السائقين في ناحية شران، وحالة فرض إتاوة من قبل فصيل فرقة الحمزة على مواطن من أهالي عفرين مقابل السماح له ببناء منزل، وحالة فرض إتاوة على السائقين في ناحية بلبل من قبل فرقة الحمزة، وحالة فرض إتاوة من قبل فصيل ملكشاه على المزارعين في ناحية شران.
5 عمليات قطع للأشجار المثمرة من قبل فصائل الجيش الوطني، شملت قطع أكثر من 475 شجرة زيتون في مختلف قرى ونواحي عفرين.
– 7 حالات سرقة قامت بها فصائل الجيش الوطني تضمن المسروقات أدوات المنزلية والأبواب والنوافذ و150 رأس غنم و20 صفيحة زيت زيتون.