المرصد السوري لحقوق الانسان

فصائل “الفتح المبين” تقصف مواقع لقوات النظام في سهل الغاب وجبل الزاوية

رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، من منطقة “بوتين-أردوغان”، قصفاً صاروخياً نفذته فصائل غرفة عمليات الفتح المبين، مستهدفة مواقع لقوات النظام والمسلحين الموالين لها في حزارين بريف إدلب الجنوبي، ومحور جورين في سهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي، كما قصفت قوات النظام أماكن في الفطيرة وسفوهن وأطراف البارة وكفرعويد وبينين وفيلفل بريف إدلب الجنوبي، وأماكن أخرى في سهل الغاب، دون معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة.
وأشار المرصد السوري أمس، إلى قوات النظام بالمدفعية الثقيلة محيط النقطة التركية في بلدة البارة بريف إدلب الجنوب، دون تسجيل إصابات.
على صعيد متصل، استهدفت قوات النظام بصاروخ موجهة “تركس” للقوات التركية كان يرفع سواتر ترابية، على محور قرية القرقور بريف حماة الغربي ما أدى لإعطابها. واستهدفت بصاروخ ثان سيارة في الموقع ذاته.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا، استشهاد طفل وعنصر في هيئة تحرير الشام متأثرين بجراحهما، جراء القصف المدفعي والصاروخي على بلدة إبلين بجبل الزاوية في ريف إدلب.
 يذكر أن عدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود أكثر من 11 جريحًا بعضهم في حالات خطرة.
وبذلك، يرتفع تعداد القتلى والشهداء الذين سقطوا في بلدة إبلين جنوبي إدلب إلى 12 حتى اللحظة، وهم: 4 مدنيين (رجل وامرأة وطفلين)، والبقية من العسكريين توزعوا على الشكل التالي: “المتحدث الرسمي للجناح العسكري في تحرير الشام و”مسؤول تنسيق الإعلام في الهيئة”، و6 عناصر من هيئة “تحرير الشام” وفصيل “صقور الشام”، ممن قضوا جميعاً بصواريخ النظام الموجهة، حيث استهدفت قوات النظام بصاروخ موجه سيارة مدنية أمام منزل في بلدة إبلين، وعند وصول مقاتلين من الفصائل لمكان الاستهداف بغية إسعاف المصابين جرى استهدافهم بصاروخ موجه آخر.

لتبقى على اطلاع باخر الاخبار يرجى تفعيل الاشعارات

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول