فصائل “المقاومة الفلسطينية” تقدم عرضا عسكريا في دمشق والميليشيات الإيرانية تتظاهر بدير الزور

1٬051

أقامت فصائل “المقاومة الفلسطينية” في سوريا، عرضا عسكريا في مخيم اليرموك بدمشق في يوم القدس العالمي، وسط ترديد هتافات مناهضة لإسرائيل.

وفي مدينة ديرالزور أقيمت احتفالية سريعة في يوم القدس العالمي، بإشراف الحرس الثوري الإيراني والميليشيات التابعة لها، في ساحة دوار الجندي المجهول، حرقوا أعلام أمريكا وإسرائيل، وانصرفوا بعد إضرام النيران في الأعلام.

ويوم أمس، أجبر طلاب جامعة دير الزور بالخروج للتظاهر ضد الاعتداء الإسرائيلي على مبنى دبلوماسي إيراني في دمشق، رافعين صور رأس النظام السوري وأعلام النظام السوري وحزب البعث الاشتراكي وراية الحرس الثوري الإيراني.

واستهدفت إسرائيل في 1 نيسان، مبنى ملحق بالسفارة الإيرانية على أوتوستراد المزة بدمشق، مما أسفر عن مقتل 14 شخصا وهم: 5 من السوريين مما يعرف بالمقاومة السورية لتحرير الجولان، و1 من حزب الله اللبناني، و8 إيرانيين بينهم 7 من قيادات الحرس الثوري الإيراني، والعدد مرشح للارتفاع لوجود مصابين بحالات حرجة.

وعرف من بين القتلى محمد رضا زاهدي قائد الحرس الثوري الإيراني في سوريا ولبنان وفلسطين، ونائبه ومدير مكتبه، ومستشارين إيرانيين.

والعميد حسين أمير الله رئيس هيئة الأركان العامة للحرس الثوري الإسلامي في سوريا ولبنان وفلسطين.