فصائل جهادية وفصائل مقاتلة معارضة تبدأ عملية “وقل اعملوا” للسيطرة على ريف حماة الشمالي

محافظة حماة – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: يشهد ريف حماة دوي انفجارات عنيفة تركزت في الريف الشمالي للمدينة، حيث علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن معارك عنيفة تدور بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، وفصائل إسلامية ومقاتلة هي هيئة تحرير الشام وأجناد الشام وجيش العزة وجيش النصر وجيش إدلب الحر ومجموعات جهادية تضم في معظمها مقاتلين اوزبك التركستان والقوقازيين وفصائل ثانية من جهة أخرى، على محاور ممتدة من من رحبة خطاب غرباً وحتى الطليسية والشعثة شرقاً مروراً بقمحانة وصوران ومعان ونقاط قريبة منها، في معركة جديدة أطلقتها الفصائل للتقدم والسيطرة على مناطق خسرتها في الأشهر الفائتة لصالح قوات النظام، وترافق الهجوم منذ انطلاقه مع تفجير هيئة تحرير الشام لعربتين مفخختين، وسط تقدم لها وسيطرتها على نقاط كانت تتمركز فيها قوات النظام، وتتزامن المعارك العنيفة مع قصف مكثف بعشرات القذائف والضربات الجوية على محاور القتال ومناطق سيطرة الفصائل بريف حماة الشمالي، كذلك استهدفت الفصائل بعشرات القذائف مناطق سيطرة قوات النظام في الربيعة ومناطق أخرى في الريف الغربي وجبل زين العابدين ومواقع أخرى لقوات النظام في الريفين الشمالي والشمالي الغربي