المرصد السوري لحقوق الانسان

فصائل عاملة بحماة ومقاتلون أوزبك تواصل هجومها في الشمال مع ضربات جوية مكثفة وقصف بري يستهدفان ريف حماة

محافظة حماة – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: تدور اشتباكات بوتيرة عنيفة على محاور حماميات وزلين وكرناز وبريدج والمغير ومحاور أخرى بريفي حماة الشمالي والشمالي الغربي، بين الفصائل الإسلامية والمقاتلة ومقاتلين أوزبك من جهة، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة أخرى، نتيجة هجوم ينفذه الأول ضمن معركة أطلقوا عليها اسم “الغضب للغوطة” بغية التقدم والسيطرة على مواقع لقوات النظام في المنطقة، حيث بدأت فصائل ” جيش العزة وأحرار الشام وجيش الأحرار والفوج 111 وجبهة الإنقاذ وجيش الشعب والجيش الثاني ومقاتلين أوزبك وفصائل أخرى” عملية تمهيد عنيفة مع ساعات الصباح الأولى بعشرات الضربات الصاروخية والقذائف، لتبدأ بعدها بتنفيذ هجماتها، وتترافق المعارك العنيفة الآن مع قصف جوي مكثف من قبل طائرات حربية بالإضافة لقصف صاروخي عنيف ومتبادل بين طرفي القتال، ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان تمكن الفصائل من التقدم والسيطرة على الحي الشمالي من كرناز ومعظم منطقة حماميات، كما أسفرت الاشتباكات وعمليات القصف المتبادل عن خسائر بشرية بين الطرفين.

على صعيد متصل صعدت طائرات حربية ومروحية استهدافها بالغارات والبراميل المتفجرة على مناطق في بلدات وقرى كفرزيتا واللطامنة والأربعين والصخر وكفرنبودة والجيسات والزكاة وحصرايا وقلعة المضيق بريفي حماة الشمالي والشمالي الغربي، بالإضافة لقصف صاروخي مكثف يستهدف المناطق أعلاه ومناطق أخرى في قرى العمقية والدقماق وزيزون وباب طاقة بسهل الغاب، وتسبب هذا القصف الجوي والصاروخي بسقوط جرحى، بالإضافة لاستشهاد 3 مواطنين بينهم طفلان اثنان على الأقل في قلعة المضيق، وعدد الشهداء مرشح للارتفاع لوجود جرحى بعضهم في حالات خطرة.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول