فصائل موالية لتركيا تحاول الاستيلاء على منزل وتطلق الرصاص على أهالي قرية في ريف الحسكة

محافظة الحسكة: اقتحم عناصر من فصيلي السلطان مراد وفرقة الحمزة الموالين لتركيا، قرية المختلة الواقعة غرب رأس العين “سري كانييه” في ريف الحسكة، بعد ظهر اليوم، بهدف الاستيلاء على منازل في القرية وتحويلها إلى نقاط عسكرية واستراحة لقيادي في الفصائل الموالية لتركيا، في حين تصدى لهم الأهالي وتجمعوا  بالقرب من المنزل الذي حاول العناصر اقتحامه لمنعهم من الاستيلاء، وحدثت مشاحنات بين الطرفين تطور لإطلاق النار نحو الاهالي لتفريقهم، قبل أن يغادروا القرية وسط حالة من التوتر والاحتقان في صفوف الأهالي.
وتعمل الفصائل الموالية لتركيا على الاستيلاء على ممتلكات المواطنين للاستفادة المادية منها.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفادوا، في 18 ديسمبر، بأن الفصائل الموالية لأنقرة في مدينة رأس العين/ سري كانييه ضمن منطقة “نبع السلام”، تقوم بعمليات قطع للأشجار بشكل كبير من بساتين المدينة أريافها.
وبحسب نشطاء المرصد السوري، فإن عناصر من فصائل “أحرار الشرقية وفرقة السلطان مراد والحمزات” يتعمد كل منهم ضمن قطاعه إلى قطع الأشجار لبيعها في سوق تم تخصيصه لبيع الأشجار  كـ “حطب للتدفئة” بالقرب من سوق الفروج شرق المدينة.
وتشهد مدينة رأس العين بريف الحسكة، ارتفاعا حادا في أسعار السلع الأساسية، نتيجة الانهيار الكبير لليرة التركية أمام العملات الأجنبية، بالإضافة إلى رفع سعر ربطة الخبز إلى 500 ليرة سورية وتخفيض عدد الأرغفة ، كما كما تباع مادة الخبز من قبل بعض النسوة على الأرصفة بسعر 1000 ليرة سورية