فصيل الجبهة الشامية يعتقل عائلة من مهجري محافظة درعا ويعتدي بالضرب المبرح على رب الأسرة

محافظة حلب: أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن حاجز يتبع إلى فصيل الجبهة الشامية أقدم يوم أمس على اعتقال مواطن وزوجته واطفاله وهم من مهجري مدينة درعا، وتحويلهم إلى سجن كفرجنة بناحية شران سيئ الصيت بريف عفرين، والاعتداء على المواطن بالضرب المبرح، وذلك في أثناء محاولته الوصول إلى مناطق “درع الفرات” قادماً من محافظة درعا عبر طرق التهريب.
وفقاً لمصادر المرصد السوري، فإن المواطن كان قيادي سابق في الفصائل، وتوجه مع عائلته إلى محافظة إدلب قادماً من مدينة درعا عبر طرق التهريب، حيثُ جرى اعتقاله من قبل هيئة تحرير الشام لساعات وفور إخلاء سبيله توجه إلى منطقة “درع الفرات” ليقدك حاجز يتبع إلى فصيل الجبهة الشامية على اعتقاله، وتحويله إلى سجن كفرجنة بناحية شران السيئ السيط والاعتداء عليه بالضرب المبرح جراء مطالبه المتكررة بإطلاق سراح زوجته واطفاله، ليتم الإفراج عن العائلة لاحقاً بعد تدخل قيادات من فصيل الجبهة الشامية من أبناء محافظة درعا.
وكان المرصد السوري أشار إلى مسلحين مجهولين اختطفوا في 1 آب الجاري، مواطنا من أهالي حلب، أثناء دخوله إلى مناطق درع الفرات عبر طرق التهريب، قادماً من مناطق سيطرة النظام في حلب، وهدد الخاطفون بتصفيته في حالة رفض ذويه دفع فدية مالية مقدارها 5 آلاف دولار أميركي.
على صعيد متصل، اعتقلت دورية تابعة الاستخبارات التركية في 2 آب الجاري مواطنا من أهالي مدينة جرابلس، يعمل ضمن مديرية النفوس في المدينة، بتهمة تزوير بطاقات شخصية لأشخاص من خارج مناطق سيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها في ريف حلب الشمالي، ليتم الإفراج عنه لاحقاً لعدم وجود أدلة تثبت تورطه بالتزوير