فصيل “العمشات” يطلق سراح مسن عفريني مقابل 3000 دولار أمريكي و”الجبهة الشامية” تعتقل عددًا من الكُرد من أبناء عفرين

محافظة حلب: أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، من منطقة عفرين الخاضعة لسيطرة القوات التركية وفصائل “الجيش الوطني” بأن فصيل “السلطان سليمان شاه” أطلق سراح امواطن يبلغ من العمر 50 عاماً، مقابل دفع فدية مالية قدرها 3000 دولار أمريكي وكان فصيل “السلطان سليمان شاه”، قد اعتقل المواطن بتاريخ 27 حزيران المنصرم، بتهمة التواصل مع شخصيات ضمن “الإدارة الذاتية”، كما هدد فصيل “السلطان سيلمان شاه” بالاستيلاء على كافة أملاك أهالي قرية كاخرة التابعة لناحية المعبطلي المهجرين قسرًا من أشجار الزيتون، في حال عدم دفع وكلائهم مبلغ 4 دولارات على كل شجرة زيتون، وفي حال الامتناع عن دفع الإتاوات سوف يقوم الفصيل بإلغاء الوكالات الصادرة من المجلس المحلي والاستيلاء على الأشجار بشكل كامل، في حين، اعتقلت “الجبهة الشامية” 8 شبان كُرد من مدينة عفرين على مدار الثلاثة أيام الأخيرة، وجرى تحويلهم إلى سجن الفصيل الواقع في قرية كفرجنة بريف عفرين، دون معرفة أسباب ودوافع الاعتقال حتى اللحظة، وعلم المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن فصيل “جيش النخبة” الموالي لتركيا اعتقل منذُ قرابة الشهر مواطنين من أبناء قرية درويش التابعة لناحية شران، يعملان في مجال تهريب البشر إلى تركيا، حيث تم نقل المواطنين المختطفين إلى جهة مجهولة ولا يزال مصيرهما مجهولا إلى الآن، وجاء الاعتقال بعد نشوب خلافات شخصية بينهما وبين مهربين من “الجيش الوطني”.
المرصد السوري لحقوق الإنسان، كان قد نشر يوم أمس، بأن “الشرطة العسكرية” الموالية لتركيا أفرجت عن شاب من أبناء ناحية شيخ الحديد في ريف عفرين، وذلك بعد ثلاثة سنوات من الاعتقال في سجن الراعي بعد دفع كفالة مالية وقدرها 1750 دولار أمريكي، كما أفرجت “الشرطة العسكرية” عن شاب آخر من أبناء ناحية شيخ الحديد وذلك بعد ثلاثة سنوات من الاعتقال في سجن الراعي، حيث تعرض للتعذيب النفسي والجسدي، و نتيجة للتعذيب الذي تعرض له أصبح غير قادر على الكلام وهو بحالة نفسية يرثى لها، وفي سياق آخر، داهمة المخابرات التركية بمشاركة “الشرطة العسكرية” قرية بعدينا التابعة لناحية راجو يوم 30 حزيران المنصرم، واقدمت على اعتقال ثلاثة ​مدنيين بتهمة التواصل مع الإدارة الذاتية إبان سيطرتها على المنطقة.
وفي اليوم الأول من الشهر الجاري، أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان، إلى أن “فرقة الحمزة” الموالية لتركيا، اعتقلت مواطنين اثنين من أبناء قرية كوليان تحتاني، التابعة لناحية راجو في ريف عفرين شمال غربي حلب، وطالبوا من ذويهم دفع مبلغ 600 دولار أمريكي مقابل إطلاق سراحهم.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد