فصيل مقاتل في الجنوب السوري يعلن رفضه للتعاون مع جيش الفتح

44

وردت إلى المرصد السوري لحقوق الإنسان نسخة من بيان أصدره الجيش الأول بالمنطقة الجنوبية، والذي أكد فيه رفضه للتعاون مع جيش الفتح أو العمل معه، وجاء في البيان:: “” إن الجيش الأول يؤكد التزامه بالجبهة الجنوبية وإن فصائل الجيش الحر في الجبهة الجنوبية هي صاحبة الإنجازات الأكبر، ونؤكد أيضاً عدم العمل أو التعاون مع جيش الفتح””.

 

وكانت قد وردت إلى المرصد السوري لحقوق الإنسان أول أمس نسخة من شريط مصور يظهر متحدثاً يعلن عن “تشكيل جيش الفتح في المنطقة الجنوبية”، والذي يضم عدداً من الفصائل الإسلامية من أبرزها “حركة أحرار الشام الإسلامية وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام)”، وجاء في البيان:: “”إن أرض الشام اليوم أحوج ما تكون إلى اجتماع كلمة المجاهدين وتوحيد صفوفهم نظراً لما تمر به البلاد من تحديات داخلية و خارجية، لا طاقة لأهل الشام بها في ظل التفرق والتنازع، ولذا وجب على الغيورين من المجاهدين السعي الحثيث لجمع كلمتهم وتوحيد صفوفهم واستجابة لأوامر الله تعالى ونصرة للمستضعفين وإيماناً منا أن توحيد الجهود العسكرية ورص الصفوف للجهاد في سبيل الله ، هو من أوجب الواجبات ، فإننا نهنئ الأمة الإسلامية بشهر رمضان المبارك و نبشر أهلنا في المنطقة الجنوبية بتشكيل جيش الفتح الذي يضم كل من الفصائل التالية:

 

حركة احرار الشام – جبهة النصرة – تحالف فتح الشام – لواء إحياء الجهاد – تجمع مجاهدي نوى – لواء اسود التوحيد – لواء أنصار الحق – لواء العمرين الإسلامي “”.

 

وختم المتحدث البيان بالقول:: “” إن هذا الجيش سيكون بإذن الله، رأس حربة في دفع العدو الصائل ونصرة المظلومين وفك الأسرى والأسيرات من سجون الطغاة المجرمين، ونهيب بكل المجاهدين الشرفاء الأحرار بالالتحاق مع إخوانهم في هذا الركب””.