فصيل موالي لأنقرة يخطف شاباً ويطالب ذويه بـ 14 ألف دولار أمريكي والشرطة العسكرية تعتقل مواطنا وتصادر سيارته في مدينة إعزاز

1٬462

محافظة حلب: أقدم عناصر فصيل “الجبهة الشامية” الموالية لأنقرة، على اختطاف شاب من أهالي مدينة إدلب بعد عودته من دبي قبل أشهر، وذلك أثناء توجهه برفقة شخص أخر إلى أحد المطاعم في مدينة إعزاز بريف حلب الشمالي، ضمن مناطق “درع الفرات”.

ووفقا لنشطاء المرصد السوري، فإن الجهة الخاطفة أرسلت صور المختطف لذويه، ويظهر على جسده آثار التعذيب، بهدف الضغط على العائلة، للحصول على فدية مالية تقدر قيمتها 14 ألف دولار أمريكي، بينما لا يزال مصيره مجهولاً حتى اللحظة.

وفي سياق أخر، أقدم عناصر دورية تابعة للشرطة العسكرية على اعتقال مواطن من أهالي قرية حيالين بريف إدلب، أثناء توجه إلى مدينة اعزاز، مع مصادرة سيارته، دون معرفة التهم الموجه إليه، هذا لا يزال مصيره مجهولاً.

ويأتي ذلك، في ظل استمرار الفوضى والفلتان الأمني في المناطق الخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها في ظل غياب القانون والمحاسبة.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، رصد بتاريخ 25 أيلول الفائت، إقدام مجهولين على قتل سيدة وطفلتها ورمي جثتيهما في بحيرة ميدانكي بريف عفرين ضمن منطقة “غصن الزيتون” شمال غربي حلب، وذلك بعد اختطاف السيدة مع طفلتها من مكان إقامتها في بلدة تلالين بريف مدينة مارع، ومن ثم قاموا بالتواصل مع زوجها وإخباره بقتلها وطلبوا منه انتشال الجثتين من البحيرة، ووفقاً للمعلومات فإن الجريمة المروعة وقعت انتقاماً من الفاعلين من زوجها لأسباب مجهولة حتى اللحظة، وتنحدر السيدة من قرية معرشورين في ريف إدلب.