فصيل موالي لتركيا يـ ـطـ ـرد طلاب في ريف رأس العين ويحول مدرستهم لقاعدة عسكرية 

محافظة الحسكة: استولى فصيل “السلطان مراد” المنضوي ضمن صفوف “الجيش الوطني”، على مدرسة قرية السفح جنوب رأس العين ضمن منطقة” نبع السلام”، وحولوها إلى قاعدة عسكرية.
ووفقاً للمعلومات التي حصل عليها نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن عناصر الفصيل رفضوا تسليم المدرسة إلى أبناء البلدة لإكمال تعليم أبنائهم فيها، حيث اضطر التلاميذ تلقي دروسهم في غرف مسبقة الصنع صغيرة الحجم لا تكفي عددهم، مما دفعهم لمتابعة تعليمهم في مقر الإرشادية الزراعية غير مخصصة للتعليم ولا تتوافر فيها.
وفي هذا السياق، طالب أهالي البلدة عناصر الفصيل بتسليم المدرسة وتفريغها من عناصرهم المسلحة لإكمال أبنائهم دراستهم لهذا العام.
ويأتي ذلك، في ظل الفوضى في المناطق الخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها.
ورصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بتاريخ 14 من كانون الثاني الجاري، اندلاع اشتباك مسلح بين عائلتين نازحتين يقطنون في مدينة رأس العين، ضمن منطقة “نبع السلام” شمالي غربي الحسكة، بسبب خلاف نشب بينهما، أحداهما من عائلات تابعة لفصائل “الجيش الوطني”، وسط إطلاق النار بشكل كثيف بين المدنيين وإغلاق كافة المحلات في المدنية، دون ورود معلومات عن سقوط خسائر بشرية، فيما لا يزال يسود التوتر في المدينة وحالة الذعر بين المدنيين.