فقدان الاتصال مع أحد قياديي تيار المستقبل الكردي خلال توجهه لمسقط رأسه بريف الحسكة الشمالي واتهامات للآسايش باعتقاله

27

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان من عدة مصادر موثوقة، أن عضو تيار المستقبل الكردي عبد الحميد التمو، شقيق مؤسس التيار مشعل التمو، لا يزال مفقوداً منذ أكثر من 48 ساعة، حيث فقد الاتصال معه خلال توجهه من بلدة الدرباسية إلى مسقط رأسه في قرية الجنازية على الطريق الواصل إلى مدينة الحسكة، وسط اتهامات من قبل تيار المستقبل وذوي المفقود لقوات الأمن الداخلي الكردي “الآسايش” باعتقاله واقتياده إلى أحد مراكزه الأمنية، كذلك لا تزال قوات الأمن الداخلي الكردية “الآسايش” تواصل منذ الثاني من نيسان / أبريل من العام الجاري 2018، اعتقال القيادي الكردي فيصل يوسف وهو المنسق العام لحركة الإصلاح الكردي، والعضو في الهيئة الرئاسية بالمجلس الوطني الكردي، بعد أن جرى اعتقاله من منزله في مدينة القامشلي، الواقعة على الحدود السورية – التركية.

هذه الاعتقالات بالإضافة لبعض الاعتقالات السابقة طالت قياديين وأعضاء آخرين في أحزاب كردية عاملة نشطة في المنطقة من قبل قوات الأمن الداخلي الكردي، أشعلت استياء أعضاء تيارات وأحزاب عاملة في المنطقة، وسط دعوات لإطلاق سراحهم والإفراج عنهم، في أسرع وقت، وإننا في المرصد السوري لحقوق الإنسان، نطالب قوات الآسايش والقائمين على الإدارة الذاتية الديمقراطية لمقاطعة الجزيرة، للعمل على الإفراج الفوري عن السياسي البارز فيصل يوسف، والإفراج عن كافة المعتقلين من أعضاء الأحزاب المعتقلين لدى قوات الأسايش، كما نطالب بإطلاق سراح كل من جرى اعتقاله على خلفية اختلافات فكرية معهم، وندعو القوات الكردية للكف عن تنفيذ اعتقالات بحق من يعارض خططها أو رؤيتها أو أفكارها.