فقدان الاتصال مع عشرات العمال قرب الضمير ومعارك متواصلة بعد 70 غارة وسيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” على عدة مواقع لقوات النظام

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان من مصادر موثوقة، أنه فقد الاتصال مع العشرات من عمال معمل اسمنت البادية القريب من مدينة الضمير، خلال هجوم تنظيم “الدولة الإسلامية” على المعمل أمس، ومعلومات عن اختطافهم من قبل التنظيم واقتيادهم إلى جهة مجهولة، كذلك ارتفع إلى نحو 70 عدد الغارات التي نفذتها الطائرات الحربية خلال الـ 24 ساعة الفائتة، استهدفت بها مناطق خاضعة لسيطرة تنظيم “الدولة لإسلامية” في مدينة الضمير، وسط سقوط عشرات القذائف التي أطلقتها قوات النظام على المناطق ذاتها، وأسفرت عن استشهاد 18 مواطن، بالإضافة لمقتل 4 من عناصر التنظيم وإصابة عدة أشخاص بجراح، واستهدفت الضربات مناطق، مسجد أبو بكر الصديق ومسجد العمران ومدرسة ثانوية الضمير للبنين، بالإضافة لعدة منازل في الأحياء الشرقية والشرقية الشمالية بالضمير، ومناطق أخرى خاضعة لسيطرة جيش إسلامي بالإضافة لاستهداف تمركزين اثنين للتنظيم، في منطقتي مستودع الأعلاف وبالقرب من سكة القطار في حارة العرب، بمدينة الضمير، وتمركزات أخرى في منطقة حاجز ابو راتب، ومنطقة الماطرون والمزارع المحيطة بمطار الضمير العسكري، ومناطق بمحيط الفوج 16 بمحيط مدينة الضمير، فيما ابلغت المصادر المرصد عن استمرار الاشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف، وتنظيم “الدولة الإسلامية” من طرف آخر في محيط مطار الضمير العسكري وأطراف مدينة الضمير، عقب هجوم شنه التنظيم على مناطق في محيط المطار، وسط تقدم للتنظيم وسيطرته على الكتيبة 559 وكتيبة الكيمياء وتلة ابو الشامات وحاجز المثلث وحاجز أبو راتب ومنطقة معمل الاسمنت ونقاط اخرى في المنطقة، ومعلومات مؤكدة عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين، وفي سياق متصل أصدرت “لجنة أهالي الضمير” بياناً يطلبون “النفير العام من الفصائل المستقل” وجاء فيه “”أهالي ضمير يطلبون من الفصائل المحايدة وكل ضابط أو عنصر منشق ومن كل مسلح ومن كل الشباب ومن كل أصحاب النخوة النفير والاجتماع بعد صلاة الظهر في جامع الصحابة وكل من يتخلف عن حماية بلده وأهله فهذا عارٌ عليه وأهل البلدة من فعل هذا براء فكونوا عند حسن ظن أهلكم بكم””