فلسطينيو اليرموك يستغيثون بعباس من “نزوح جديد”

23698595gal_abbas_afp_gi_jpg__1__1_182169154

أدان الرئيس الفلسطيني محمود عباس القصف الذي تعرض له مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في سوريا، داعيا إلى “عدم إقحام المخيمات في الصراعات الداخلية.”

وكان مخيم اليرموك مسرحا لعدة أيام من القتال العنيف، وقال نشطاء إن التفجيرات التي ألقي باللوم فيها على القوات السورية قتلت نحو 15 شخصا قتلوا، في حين أظهرت مشاهد فيديو جثثا متناثرة في شوارع المخيم.

وبعثت الفصائل الفلسطينية في سوريا، رسالة إلى عباس تدعوه إلى “التدخل السريع مع كل من يهمه الأمر، مع كل من يمكن أن يؤثر على أطراف الأزمة السورية لوقف نزيف الدم الفلسطيني والابتعاد عن المخيمات التي باتت هدفاً يومياً للنار والدمار.”

وجاء في الرسالة: “الوضع في مخيم اليرموك يزداد تدهوراً، الشهداء يسقطون بالعشرات، الناس تهيم على وجوهها لا تعرف إلى أين تتجه، رحلة عذاب فلسطينية ونزوح جديد يطال الآلاف،” حسب الوكالة الفلسطينية.

وقال عباس “وصل الأمر اليوم إلى القصف الذي تعرض له مخيم اليرموك بالأسلحة الثقيلة ما أدى إلى وقوع عدد كبير من أبناء شعبنا شهداء وجرحى، وهو ما يجب أن يتوقف فورا.”

وأضاف عباس، في بيان نقلته وكالة الأنباء الفلسطينية: “ندعو الأطراف المتصارعة إلى تجنيب مخيماتنا وشعبنا في سوريا ويلات هذه المعارك وعدم إقحامنا فيها، كما ندعو المجتمع الدولي إلى التحرك الفوري لتوفير حماية لأهلنا في سوريا.”

وذكرت الوكالة أن عباس أجرى اتصالات مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، والأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي، من أجل “تجنيب مخيماتنا وأهلنا في سوريا الصراع الدائر هناك.”

 

العنكبوت

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد