فورين بوليسي: في ليبيا سوريون يقاتلون سوريين!

58

نشر موقع “فورين بوليسي” مقالا لأنشال فورها قالت فيه إن كلا من تركيا وروسيا تستخدمان مقاتلين سوريين في الحرب الأهلية في ليبيا.

وقالت فيه إن محمد أبو الصعر (ليس اسمه الحقيقي) كان يعمل ميكانيكيا في محل تصليح سيارات بحمص واعتقله النظام وعذبه مثل بقية المحتجين الذين وضعهم في أقبية السجون. وعندما خرج من السجن حمل السلاح للانتقام من النظام، كان هذا في نيسان/إبريل 2012 وبعد ثماني سنوات يجد نفسه مقاتلا للإيجار في ليبيا التي تبعد عن سوريا 1.200 ميل، وعندما ينظر إلى ساحة المعركة فيها يرى حربا أهلية سورية أخرى، فهو واحد من المقاتلين الذين دفعت لهم تركيا للقتال إلى جانب قوات حكومة الوفاق الوطني، التي تعد واحدا من أطراف النزاع على السلطة في النزاع الليبي المستعصي. وتعترف الأمم المتحدة بها كحكومة شرعية وتدعمها حكومة رجب طيب أردوغان في تركيا.

وتقول الكاتبة إن التحالفات المشتركة بين حكومة العدالة والتنمية التركية والإسلاميين الذي يدعمون حكومة الوفاق جلبت أنقرة إلى الحكومة الانتقالية في طرابلس، وساعد الدعم العسكري الأخير حكومة الوفاق لحرف ميزان الحرب لصالحها. ولكن الصعر يظل بندقية في نزاع واسع. فهو أب لأربعة أطفال وتحول من متمرد إلى مرتزق نتيجة الحرمان الطويل الذي تركه النزاع الذي لا ينتهي في سوريا. وقال: “زوجتي وأولادي الأربعة يعيشون في خيمة. وليس لدي مال لأشتري طوبا إسمنتيا حتى أبني لهم غرفة” و”عندما ولدت زوجتي لم يكن لدي المال لأشتري الحفاضات والحليب للمولود الجديد”.

وعندما سقطت حمص عام 2014 بيد قوات النظام انتقل الصعر مع عائلته إلى حلب. وانضم فيها إلى فرقة سلطان مراد، وهي فصيل مقاتل مكون من مقاتلين تركمان تمولهم وتدربهم تركيا. ولم تكن دوافع تركيا خيرية فقد دعمت المقاتلين ثم طلبت منهم القتال دفاعا عن مصالحها. والصعر هو عربي وليس تركمانيا لكنه قرر الانضمام للفرقة حتى يحصل على المال. وشارك عام 2018 بالعملية التركية ضد المقاتلين الأكراد في بلدة عفرين، وتلقى راتبا 450 ليرة تركية (46 دولارا)، مقارنة مع الراتب الكبير الذي يحصل عليه مقابل مشاركته في ليببا: “في أربعة أشهر بليبيا حصلت على أكثر من ما حصلت عليه عن قتال لسنين في سوريا”، مشيرا إلى أنه يحصل على ألفي دولار في الشهر.

وفي سوريا هناك مقاتلون يعانون من الفقر بسبب الحرب ويتعرضون لإغراءات القتال في ليبيا ولكن على الجانب الآخر فيه، أي الجنرال خليفة حفتر الذي تدعمه روسيا والإمارات ومصر.

ففي الوقت الذي أرسلت فيه تركيا المقاتلين السوريين ووفرت الطائرات المسيرة المتقدمة والأنظمة الدفاعية، حاولت روسيا البحث عن تعزيزات لحفتر من سوريا. وأقنعت حليفها بشار الأسد بدعم أمير الحرب المفضل لها وبدأت بالبحث عن رجال مستعدين لوضع خدماتهم في نزاع أجنبي مقابل المال. ويقول المقاتلون السوريون إن الرجل الذي أوكلت له مهمة تجنيد المقاتلين السوريين هو العقيد ألكسندر زورين الذي عمل في عام 2016 كمبعوث لوزارة الدفاع الروسية بجنيف لوحدة المهام الخاصة لوقف الأعمال العدائية. ويعرف زورين في سوريا بـ “العراب” الذي أشرف على عمليات “المصالحة” بين النظام والمسلحين في الغوطة ودرعا والقنيطرة.

وأكد مصدر روسي في نيسان/إبريل أن زورين زار جنوب سوريا، وهي منطقة تعتبر خصبة للتجنيد ليس بسبب الحرمان والفقر ولكن لعدم وجود دعم إقليمي أو دولي للمقاتلين. وحول عدد من المقاتلين ولاءهم للأسد بعدما رفضت الولايات المتحدة في تموز/يوليو 2018 مواصلة دعمهم. وبتنسيق مع مسؤولي الاستخبارات السوريين بدأ زورين عددا من المحادثات مع جماعات من المسلحين والاتفاق على إرسال أفرادها إلى ليبيا.

وقال أبو طارق (ليس اسما حقيقيا) الذي قاد مجموعة من المقاتلين ضد تنظيم الدولة في القنيطرة إنه التقى مع زورين ووافق على السفر مع مقاتليه إلى ليبيا: “التقينا به وأخبرنا أننا سنذهب إلى ليبيا للقتال مع شركة الأمن واغنر”. و”قدم عرضا مغريا: 5.000 دولار للقائد و1.000 دولار للمقاتل، ووافقنا بالطبع لأن الوضع المالي في منطقتنا رهيب”.

وأضاف أنه لم يتم إغراء المقاتلين بالمال ولكن بالعفو عن الذين هربوا من الخدمة العسكرية وإغلاق ملفات الأشخاص لدى الأمن التي ظلت مفتوحة للملاحقة. وأثبت أبو جعفر ممتينة وهو زعيم جماعة أخرى أنه محل للثقة، حيث نقل منتصف نيسان/إبريل مئات من رجاله إلى حمص لتدريبهم في قاعدة روسية. ودعم أحمد الخطيب المقرب من جماعات المسلحين في الجنوب رواية أبو جعفر، وقال: “كانت رسالة العقيد زورين أن جماعات المسلحين يمكنها توسيع أعدادها وتأثيرها بشرط إرسال كل منها 1.000 مقاتل إلى ليبيا”.

واكتشف أبو جعفر وأبو طارق ورجالهم أنهم تعرضوا لعملية تضليل، فقد تم إغراؤهم للسفر إلى ليبيا بوعد تحديد عملهم بحراسة المنشآت النفطية في المناطق التي يسيطر عليها حفتر. ولكنهم اكتشفوا في معسكر التدريب أن المهمة العسكرية هي القتال والموت من أجل حفتر وأن الراتب الموعود هو أقل، 200 دولار في الشهر. وقال أبو طارق: “ونحن في القاعدة بحمص قرأ جنرال روسي لا أعرف اسمه شروط العقد أمامنا، ولم يكن يحتوي على ما وعدنا به زروين، ورفضنا وطلبنا إعادتنا إلى مناطقنا”.

ووجد الروس صعوبة في بناء جماعة سورية وكيلة لهم في ليبيا أكثر من تركيا. لكن محللين يقولون إن السوريين موجودون الآن في شرق سوريا. وقال أنس الغماطي مدير مركز بحث في طرابلس إن مقاتلي شركة واغنر أرسلوا للإشراف على عملية حفتر في طرابلس أما المقاتلون السوريون فأرسلوا لدعم حفتر في الشرق.

وأضاف أن “حفتر والأسد أقاما علاقة قوية، وأرسل مؤيدون للأسد إلى ليبيا في الأشهر الماضية”. وقال إن حفتر بات يعتمد في حملته على القوى الأجنبية والمرتزقة، لكن هذا يأتي بثمن لأن هؤلاء لا يعرفون تضاريس المنطقة ولا القتال في المناطق الحضرية”. ودعا حفتر إلى هدنة في رمضان، رفضتها حكومة الوفاق. ويبدو أنه يريد شراء الوقت ويأمل بتوفير روسيا له الدعم وتجميع قواته.

إلا أن موسكو لا تزال تلعب بأوراقها وتظهر أنه حليف لكل الأطراف. ولو قررت التدخل فستعثر على أعداد من السوريين اليائسين. ويعرف المقاتلون الذين وصلوا إلى ليبيا أن حياتهم في خطر ويريدون العودة سالمين: “أعرف أن حياتي في خطر هنا وألقي القبض على الكثيرين منا” و”لو عدت سالما فسأفتح محلا تجاريا”

المصدر: القدس العربي